تلميح برئيس برلماني في إيران
آخر تحديث: 2011/11/16 الساعة 20:11 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/16 الساعة 20:11 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/21 هـ

تلميح برئيس برلماني في إيران

أحمدي نجاد استبعد في وقت سابق فكرة إنهاء الرئاسة (الجزيرة)

قال محمد جواد لاريجاني مستشار المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي للشؤون الخارجية إن إيران ستشهد على الأرجح رئيسا واحدا على الأقل بعد الرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد.

واقترح خامنئي الشهر الماضي إلغاء منصب الرئيس المنتخب بشكل مباشر، حيث قال إنه "لن تكون هناك مشكلة إذا تم استبدال النظام الرئاسي بنظام برلماني"، ما فهم منه أنه قد يكون تحذيرا لأحمدي نجاد ومن قد يخلفه بعدم تجاوز صلاحيات المنصب.

وأضاف خامنئي في خطاب أن أي تغيير من هذا النوع سيكون على الأرجح في المستقبل البعيد.

وأوضح محمد جواد لاريجاني في حديث لوكالة رويترز نشرته اليوم الأربعاء أن الفكرة "ما زالت قيد البحث" في إطار مراجعة دورية للدستور، لكنه أشار إلى أن مقترح خامنئي يحتاج لدراسة وأنه قد تمر سنوات قبل سن قانون بشأنه وعرضه على البرلمان وطرحه في استفتاء عام.

وأضاف مستشار خامنئي -الذي يرأس المجلس الأعلى الإيراني لحقوق الإنسان- أنه لا يعتقد أن ذلك سيحدث في السنوات الخمس أو الست المقبلة، "على الأقل سيكون لدينا رئيس مقبل بالتأكيد، لكني لا أعرف، ربما يأتي رئيس واحد وربما يأتي اثنان".

وأدى مقترح علي خامنئي إلغاء الرئاسة إلى اعتقاد بعض الإيرانيين بأن أحمدي نجاد -الذي تنتهي فترة ولايته الثانية والأخيرة في يونيو/حزيران 2013- قد يكون آخر رئيس للبلاد.

غير أن محمد جواد لاريجاني -وهو شقيق رئيس البرلمان علي لاريجاني- استبعد وجود خلاف كبير بين أحمدي نجاد وخامنئي، وقال "لا أعتقد أن هذا حقيقي. قد يكون هناك خلاف في وجهات النظر بخصوص أمر أو آخر وهذا طبيعي".

وكان أحمدي نجاد -الذي تولى الرئاسة في 2005- استبعد بدوره فكرة إنهاء الرئاسة باعتبارها فكرة "نظرية"، مع العلم أن نجاد واجه أوقاتا صعبة في العامين الماضيين بسبب رفض البرلمان المحافظ لعدد من ترشيحاته لمناصب وزارية مهمة، وتعطيله مشروعات قوانين اقترحتها الحكومة.

يذكر أن منصب الرئيس في إيران يتمتع بمكانة دولية عالية، لكن صلاحياته تقيدها فروع أخرى بالدولة وتحديدا المرشد الأعلى الذي له القول النهائي في المسائل الأساسية كالجيش والبرنامج النووي.

المصدر : رويترز

التعليقات