قتلى وجرحى في أحد التفجيرات بخيبر الباكستانية (الجزيرة)

أعلن مسؤولون أمنيون في باكستان اليوم الاثنين أن أربعة جنود على الأقل قُتلوا بواسطة أشخاص يشتبه في أنهم من عناصر حركة طالبان بعد نصبهم كمينا لقافلة من قوات الأمن شبه العسكرية في منطقة خيبر قرب بيشاور شمال غرب البلاد.

ووقع الهجوم، الذي أسفر أيضا عن إصابة خمسة أفراد بجروح بينهم ضابط برتبة عقيد، في قرية بارا بمنطقة خيبر، وهي إحدى المناطق القبلية السبع التي توجد بها مخابئ لحركة طالبان وتنظيم القاعدة على الحدود بين باكستان وأفغانستان.

وذكرت رويترز أن المسلحين قتلوا أولا جنديا في هجوم على نقطة تفتيش في منطقة خيبر وعقب ذلك فتحوا النار على قافلة عسكرية كانت تنقل جثمان الجندي المذكور حيث قتلوا أربعة جنود آخرين.

هجوم بالصواريخ
وقال مسؤول في المخابرات رفض ذكر اسمه إن "الإرهابيين" هاجموا القافلة بالقذائف الصاروخية والبنادق الآلية عندما هدأت من حركتها عند أحد المنحنيات، وإن قوات الأمن أطلقت النار باتجاه المهاجمين إلا أنهم نجحوا في الفرار.

تقع خيبر بالقرب من بيشاور عاصمة إقليم خيبر، كما أنها بوابة إلى أفغانستان حيث شنت قوات الحكومة عددا من العمليات ضد المسلحين دون أن تقضي عليهم.

كان حوالي 18 ألفا قد هربوا من منازلهم في منطقة خيبر الشهر الماضي خشية نشوب اشتباكات جديدة بين الجيش الباكستاني ومقاتلي طالبان باكستان.

المصدر : وكالات