القاضي توركجل نيشايك يستمع للمتهم أندرس بريفيك خلال جلسة المحكمة (الفرنسية)


حددت محكمة العاصمة النرويجية أوسلو بعد جلسة علنية عقدتها اليوم الاثنين السادس عشر من أبريل/نيسان المقبل موعدا لمحاكمة أندرس بريفيك منفذ الهجوم المزدوج الذي أودى في يوليو/تموز الماضي بحياة 77 شخصا في النرويج.

وقال مسؤولون في المحكمة إن المحاكمة من المنتظر أن تستغرق عشرة أسابيع. وقضت المحكمة في جلسة الاثنين المخصصة لتجديد حبس المتهم باستمرار بقاء بريفيك رهن الاحتجاز حتى السادس من فبراير/شباط المقبل حيث ستعقد جلسة جديدة للنظر في تجديد الحبس.

كما التزمت محكمة أوسلو ببعض القيود الخاصة بالاحتجاز المطبقة حاليا على بريفيك، ومن بينها عدم السماح له بقراءة الصحف أو الاستماع إلى نشرات إخبارية في التلفزيون أو الإذاعة لمدة أسبوعين آخرين.

ولن يتم أيضا السماح بأي اتصال بالمتهم -الذي قدم نفسه على أنه مشارك في حملة صليبية ضد ما أسماه بالغزو الإسلامي لأوروبا- أو بأي زيارات له حتى التاسع من يناير/كانون الثاني المقبل على الأقل.

وقال ممثل الادعاء بال فريدريك هيورت كرابي في تصريحات لصحفيين إنه ينظر في الطعن على الحكم من أجل تمديد الفترة التي سيحرم المتهم فيها من متابعة التقارير الإعلامية، مشيرا إلى أن أحدا من أفراد عائلة بريفيك لم يطلب زيارته كما أنه لم يطلب أي زيارة في المقابل.

وحاول منفذ الهجوم خلال الجلسة -التي استغرقت 45 دقيقة- الإدلاء بتصريحات مطولة وطلب التحدث إلى الناجين من المجزرة وإلى أقارب الضحايا، وأعلن عدم اعترافه بالمحكمة، وقدم نفسه على أنه رئيس حركة مقاومة.

لكن القاضي توركجل نيشايك قاطع المتهم، وقال في مؤتمر متلفز "لم أكن آمل في أن أسمح له باستغلال جلسة الاستماع للترافع"، في حين نقلت محطة "تي في تو" عن والدة أحد الضحايا قولها إن بريفيك بدا "باردا" و"بلا مشاعر". 

ويذكر أن جلسة اليوم هي الأولى التي تجرى بشكل علني وبحضور الجمهور منذ 22 يوليو/تموز الماضي، وقد طلبت الشرطة أن يشارك بريفيك فيها عبر رابط فيديو من محبسه، معللة ذلك بمخاوف أمنية، ولكن المحكمة العليا ألغت  يوم الجمعة الماضي قرارين لمحكمتين أدنى درجة وقالت إنه ينبغي أن يحضر المحاكمة شخصيا.

وكان بريفيك أقر خلال التحقيقات بمسؤوليته عن تفجير قنبلة في العاصمة أوسلو وإطلاق النار على تجمع شبابي لحزب العمال الحاكم في جزيرة قريبة مما أسفر عن مقتل 77 شخصا، وأكد أنه تصرف بمفرده.

المصدر : وكالات