شبهات بعلاقة إسرائيل بانفجار القاعدة العسكرية الإيرانية (الجزيرة)


كشف طهران اليوم الاثنين أن مسؤولا بارزا في برنامج تطوير الصواريخ كان بين الذين لقوا مصرعهم جراء الانفجار الذي وقع في قاعدة الحرس الثوري الإيراني قرب طهران أمس الأول. وفي وقت وصفت إيران هذا الانفجار بأنه عرضي، نسبت مجلة تايم الأميركية إلى مسؤول استخباراتي غربي اعتقاده أن إسرائيل تقف وراءه.

 

وجاء في بيان للحرس الثوري أن رئيس وحدة الأبحاث اللوجستية الجنرال حسان مقدم كان بين 17 قتيلا في الانفجار.

 

ضربة شديدة
وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن وفاة الجنرال مقدم وجهت ضربة شديدة لبرنامج الصواريخ الإيراني، ووصفته بأنه "أبو الصاروخ شهاب".

  

وذكرت الصحيفة اليوم أن مقدم لعب دورا كبيرا في تطوير الصواريخ الإيرانية، ومن بينها طرازا "شهاب" و"زلزال"، وأيضا في إنتاج الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى التي تستخدمها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية وحركة الجهاد الإسلامي في غزة وأيضا حزب الله في لبنان.

 

صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية قالت إن وفاة الجنرال مقدم وجهت ضربة شديدة لبرنامج الصواريخ الإيراني

ومن جانبها نقلت مجلة تايم الأميركية عن مسؤول استخباراتي غربي اعتقاده بأن إسرائيل تقف وراء الانفجار، رغم أن طهران وصفت الانفجار بأنه حادث عرضي.

 

ولم تصدر عن إسرائيل أية تعليقات على الفور بشأن هذا الاتهام، لكن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك كان أعرب في وقت متأخر أمس الأحد عن سعادته بالانفجار الذي قتل الجنرال الإيراني مقدم.

 

ترسانة أسلحة
وكان الانفجار قد وقع أمس الأول السبت في مستودع ذخيرة في القاعدة الواقعة في مالارد وشهريار غرب طهران. وقد دوى بشكل قوي الانفجار في وسط طهران الذي يبعد عن القاعدة 45 كيلومترا. ونقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية عن بيان للحرس الثوري الإيراني -وهو العمود الفقري للنظام في إيران- أن الانفجار وقع في ترسانة أسلحة بقاعدة عسكرية قرب مدينة كرج التي تقع ضمن محافظة البُرز.

المصدر : وكالات