وزير الداخلية الألماني: نحن أمام شكل جديد للإرهاب اليميني في البلاد (الأوروبية-أرشيف)

اعترف وزير الداخلية الألماني هانز بيتر فريدريش اليوم الأحد بوجود "إرهاب يميني" في بلاده، في حين أعربت المستشارة أنجيلا ميركل عن قلقها بشأن التطورات الأخيرة المتعلقة بتزايد حجم التطرف اليميني في بلادها.

وجاءت تصريحات وزير الداخلية الألماني بعد اكتشاف ثلاثة من النازيين الجدد قاموا على مدار السنوات الماضية بقتل عشرة أشخاص في سلسة لم تتكشف المسؤولية عنها إلا في الأيام الأخيرة.

وكان الادعاء الألماني ألقى القبض اليوم على أحد النازيين الثلاثة الذين يشتبه بارتكابهم سلسلة من جرائم القتل ضد الأجانب في ألمانيا. ويعتقد الادعاء الألماني أن سلسلة الجرائم قام بها أعضاء بمنظمة "الأساس الاشتراكي القومي" النازية.

وقال الادعاء العام الألماني في بيان إن السلطات الأمنية فتشت منزل المعتقل هولغر جي (37 عاما) الذي يقع قرب مدينة هانوفر شمالي ألمانيا.

وذكر البيان أن هناك اشتباها قويا بأن يكون هولغر عضوا في منظمة "الأساس الاشتراكي القومي" الإرهابية المنتمية إلى التيار النازي الجديد، كما يجري الادعاء تحقيقا في إمكانية أن يكون هولغر شارك هذه الجماعة في الجرائم التي ارتكبتها.

وذكرت جهات التحقيق الألمانية أن ثلاثة من النازيين الجدد بمدينة تيرنجن قاموا في الأعوام الماضية بقتل تسعة أشخاص من الجنسيتين التركية واليونانية فضلا عن شرطية ألمانية.

وقال وزير الداخلية الألماني اليوم في برلين "يبدو أننا إزاء شكل جديد فعلا للإرهاب اليميني في البلاد". وأعلن أن جميع الجرائم التي اقترفت منذ 1998 وسجلت ضد مجهول سيعاد النظر فيها كلية، لاكتشاف ما إذا كان المجرمون النازيون الذين اكتشفت جثتا اثنين منهم مؤخرا ضالعين فيها.

وتوقع أن يشهد الأسبوع المقبل إعلان نتائج التحقيقات التي قام بها الادعاء العام في ألمانيا بشأن هذه القضية.

ميركل أعربت عن قلقها لتزايد حجم التطرف اليميني في ألمانيا (رويترز-أرشيف)
ميركل قلقة
من جانبها أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن قلقها بشأن التطورات الأخيرة المتعلقة بتزايد حجم التطرف اليميني في بلادها.

وذكرت ميركل أثناء تفقدها اليوم قاعات المؤتمر السنوي لحزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي الذي ترأسه، أن الحقائق التي ظهرت "مرعبة"، مضيفة أنه "حدث غير عادي لا بد أن نتابعه بمزيد من القلق".

وأوضحت أن الأحداث تعطي مؤشرا على وجود هياكل "لم نكن نتصور وجودها لدينا، لذا فإن المطلوب الآن إعادة التأكيد على اليقظة الدائمة في مواجهة أي شكل من أشكال التطرف، وفي حالتنا هذه يبدو أن الخطر قادم من اليمينيين".

وقالت المستشارة الألمانية إن التحقيقات يجب أن تستكمل بمنتهى الدقة، وأعربت عن أملها بانتهاء عمليات التحري للتوصل إلى وضوح كامل بشأن خلفيات الجرائم وخلفيات من قاموا بها. 

المصدر : وكالات