صالحي: لم تعد هناك فائدة من إجرء المزيد من التنازلات (الفرنسية)

قالت إيران إنه لا مجال لحلول وسط بشأن برنامجها النووي، فيما دعا مجلس الشورى فيها إلى إعادة النظر في التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية على خلفية تقريرها الأخير الذي ألمح إلى مساع إيرانية لامتلاك أسلحة نووية.

وكانت الوكالة أصدرت الثلاثاء الماضي تقريرا يتحدث عن إحراز تقدم في البرنامج النووي الإيراني بما يؤهل طهران لامتلاك سلاح نووي، وهو ما نفته إيران.

وقال صالحي في مقابلة مع صحيفة دير شبيغل الألمانية في عددها الصادر غدا الاثنين، "أعتقد أنه لم يعد هناك فائدة من إجراء المزيد من التنازلات، فالقضية النووية ما هي إلا ذريعة لإضعاف إيران بكل الوسائل".

وانتقد وزير الخارجية الوكالة الدولية قائلا إنها تخلت عن "موضوعيتها السابقة" لأن تقريرها حذر من "بعد عسكري محتمل" للبرنامج النووي الإيراني.

وحذر من أن إيران ستحاسب الوكالة الدولية ومديرها العام يوكيا أمانو الذي –حسب تعبير صالحي- سيمر بأوقات عصيبة.

لاريجاني: البرلمان يرى أنه من الضروري إعادة النظر في تعاون طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية (الفرنسية)
دعوة الشورى
وفي الأثناء دعا البرلمان الإيراني الحكومة إلى إعادة النظر في ما وصفه بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ونقل موقع التلفزيون الرسمي الإيراني "إيريب" عن رئيس البرلمان علي لاريجاني أن ثمة حاجة "ملحة" إلى مراجعة التعاون مع الوكالة التابعة للأمم المتحدة التي أصدرت تقريرها الأسبوع الماضي.

وذكرت تقارير أنه تم تشكيل لجنة برلمانية خاصة لبحث سبل تخفيض مستوى التعاون مع الوكالة.

وأعلن لاريجاني أن البرلمان يرى أنه من الضروري "إعادة النظر في تعاون" طهران مع الوكالة، نظرا لما وصفه بالموقف العدائي في تقريرها.

وأضاف في بيان تلاه "أن البرلمان يرى أن موقف الوكالة يعتبر معاديا وينصاع لأوامر أميركا والنظام الصهيوني".

غير أن ممثل ايران في الوكالة الدولية علي أصغر سلطانية أكد أن إيران "بلد يتحلى بالمسؤولية" وسيواصل تعاونه مع الوكالة في إطار الالتزامات المنصوص عليها في معاهدة الحد من الانتشار النووي.

المصدر : وكالات