ارتفعت حصيلة قتلى الزلزال الجديد الذي ضرب إقليم فان شرق تركيا يوم الأربعاء إلى 22، بعدما انتشل عمال الإنقاذ الجمعة عشر جثث من تحت الأنقاض.

وكانت وكالة أنباء الأناضول قد نقلت عن مصلحة إدارة الكوارث التركية في حصيلة سابقة أن عدد قتلى زلزال فان -وهو الثاني في غضون أسبوعين- بلغ 19 شخصاً، إضافة إلى تدمير 25 مبنى وانتشال ثلاثين شخصا وهم أحياء.

وأشارت المصلحة إلى أن 300 شخص تضرروا من الزلزال نقلوا إلى أنقرة وإسطنبول، ونصحت الناجين بعدم دخول المباني المتضررة في وقت يواصل فيه أكثر من 800 رجل إنقاذ عمليات البحث وخصوصا في أنقاض فندقين متضررين.

وانتشلت فرق الإنقاذ التركية الجمعة من تحت الأنقاض عشر جثث لينضموا إلى لائحة الذين قضوا في الزلزال الذي بلغت قوته 5.6 درجات على مقياس ريختر.

ونجح عمال الإنقاذ في إخراج الطبيب الياباني أتسوشي مايازاكي بعد قرابة 13 ساعة من وقوع الزلزال، وكانت إصابته بليغة جداً وتوفي لاحقاً في المستشفى بينما أصيبت زميلته بجروح طفيفة.

وذكرت قناة "أن.تي.في" التركية أن معدات الحفر باشرت أعمالها وسط أنقاض فندقين في مدينة فان، مما يشير إلى أنه لم يعد هناك أي احتمال للعثور على مزيد من الناجين جراء الزلزال الذي وقع الأربعاء.

الطبيب الياباني فارق الحياة
بعد ساعات من إنقاذه (الفرنسية)
معدات الحفر
وقال أحد قادة فريق الإنقاذ ويدعى نيسميتين كوكامان لوكالة الأنباء الألمانية الخميس إن "معدات الحفر لا يمكن أن تعمل إذا كان هناك أحياء (تحت الأنقاض)".

وفي أحد الفندقين، أوقفت بعض فرق الإنقاذ معداتها عن العمل الجمعة حيث قالوا إن مهمتهم انتهت.

بدروه، قال كبير عمال الإنقاذ رجب حالجي في تصريحات لقناة "أن.تي.في" التركية "سنفرغ من الأمر يوم السبت".

ووقع الزلزال بعد أسبوعين فقط من وقوع زلزال بقوة 7.2 درجات على مقياس ريختر ضرب إقليم فان.

وحدد مركز الزلزال في منطقة إدريميت التي تقع على بعد 15 كلم من محافظة فان التي ضربها زلزال 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي وخلف أكثر من ستمائة قتيل وما لا يقل عن 4150 جريحا، إضافة إلى تشرد آلاف العائلات التي فقدت منازلها.

الخبراء قالوا إن الأنشطة الزلزالية مستمرة وحذروا من توابع زلزالية قوية (الأوروبية)
مبان "متهالكة"
وقال خبير الزلازل التركي أحمد إركان إنه بعد وقوع زلزال الشهر الماضي، أصبحت المباني في مدينة فان -التي يبلغ عدد سكانها قرابة نصف مليون نسمة- "متهالكة".

ونقلت صحيفة "ملّت" التركية أمس عن الخبير بمرصد "قنديلي" لأبحاث الزلازل مصطفى إرديك قوله "إن الأنشطة الزلزالية مستمرة في المنطقة، ويمكن توقع توابع زلزالية تصل قوتها إلى 6.2 درجات بمقياس ريختر".

وضمن الجهود الإنسانية، قررت جمعيات المعونة الألمانية زيادة حجم المساعدات العاجلة إلى المناطق المتضررة في تركيا عقب وقوع الزلزال الأخير.

وتقدر هذه المساعدات بنحو 155 ألف يورو أخرى ستقدم في صورة ملابس ومفارش أسرة وحشايا وأفران لنحو ثمانية آلاف شخص تضرروا من الزلزال الذي وقع مؤخرا.

المصدر : وكالات