تيموشنكو مهددة بسنوات سجن إضافية (الفرنسية-أرشيف)

قالت إدارة الضرائب الأوكرانية إنه تم توجيه تهم جديدة إلى رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشنكو تتعلق بجرائم مالية، منها التهرب الضريبي والسرقة وإخفاء إيرادات بالعملة الأجنبية.

وأضافت أن هذه الجرائم المالية ارتكبت حين كانت تيموشنكو رئيسة لشركة تجارة الغاز "أنظمة الطاقة المتحدة الأوكرانية" خلال تسعينيات القرن الماضي.

وأشار بيان صادر عن إدارة الضرائب إلى أن رئيسة الوزراء السابقة أخفت عائدات بالعملة الصعبة تبلغ حوالي 165 مليون دولار, فيما قدر حجم الاختلاسات والتهرب الضريبي بحوالي 5.86 ملايين دولار، حسب البيان.

وإثر توجيه هذه التهم أصبحت تيموشنكو مهددة بسنوات سجن إضافية، باعتبار أنها تقضي فعليا عقوبة بسبع سنوات سجنا بتهمة إساءة استغلال منصبها كرئيسة للوزراء في 2009، لما فرضت إبرام صفقة لإمداد الغاز بين شركة الطاقة الحكومية الأوكرانية وشركة غازبروم الروسية التي رأى القضاء أنها جعلت أوكرانيا تخسر 187 مليون دولار.

وتنفي رئيسة الحكومة الأوكرانية السابقة جميع التهم الموجهة لها، وتصر على أن محاكمتها مجرد انتقام سياسي ينفذه خصمها الرئيس فيكتور يانكوفيتش الذي تفوق عليها بصعوبة خلال انتخابات 2010.

وكان سيرغي فلاسنكو محامي تيموشنكو قال الاثنين إنه تمت إعادة فتح التحقيق في عدد من التهم التي وجهت إلى موكلته, واصفا التحقيقات الجديدة بأنها "سخيفة"، وتهدف إلى "القضاء على تيموشنكو سياسيا قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في عام 2012".

ويرى المراقبون أن هذه السلسلة من التهم الجديدة تبدد إمكانية إطلاق سراح المسؤولة الأوكرانية السابقة قريبا، وهو ما سيقوي توتر العلاقة بين كييف والاتحاد الأوروبي الذي تسعى أوكرانيا جاهدة للانضمام إليه.

المصدر : وكالات