تركيا تكثف بحثها عن ضحايا الزلزال
آخر تحديث: 2011/11/10 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/10 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/15 هـ

تركيا تكثف بحثها عن ضحايا الزلزال


قتل سبعة أشخاص على الأقل، فيما تمكنت فرق البحث والإنقاذ من إنقاذ 33 شخصا من تحت الأنقاض، إثر انهيار فندقين بسبب الزلزال الذي ضرب مدينة فان شرقي تركيا أمس الأربعاء، وذلك قبل مرور شهر على زلزال آخر تعرضت له البلاد.

وقالت مصادر إن ما يصل إلى سبعين شخصا ربما كانوا يقيمون في أحد الفندقين اللذين دمرا جراء الزلزال، وجار البحث عنهم حاليا، فيما ذكرت قناة "تي آر تي" الفضائية التركية أن مائة شخص على الأقل قد يكونون عالقين تحت أنقاض المباني المنهارة في أعقاب الزلزال الذي بلغت قوته 5.7 درجات على مقياس ريختر.

وأظهرت بعض اللقطات التلفزيونية صورا للسكان وقد تملكهم الذعر، تزامنا مع انطلاق سيارات الإسعاف في أنحاء المدينة، وأفادت بعض محطات التلفزة بأنه من الوارد أن تكون المباني المنكوبة قد تضررت من زلزال الشهر الماضي.

وفي سياق متصل، قالت إدارة الكوارث والطوارئ في تركيا إن نحو 22 طائرة نقلت المئات من أعضاء فرق الإنقاذ والطواقم الطبية إلى المنطقة.

وصرح بشير أتالاي نائب رئيس الحكومة التركية -أثناء زيارته لفندق بايرام المنهار، بصحبة وزير الخارجية أحمد داود أوغلو- بأن "الزلزال دمر 25 مبنى في مدينة فان، منها 22 مبنى خاليا، وهناك فندقان فقط ومجمع سكني كان بهم سكان".

وقال مدير مرصد قنديلي لرصد الزلازل البروفيسور مصطفى أردي إنه من المبكر معرفة ما إن كانت هذه الهزة من توابع الزلزال الماضي أم زلزالا جديدا.

إلا أنه أشار -في الوقت ذاته- إلى أن الأنشطة الزلزالية مستمرة في المنطقة، كما "يمكن توقع توابع زلزالية تصل قوتها إلى 6.2 درجات بمقياس ريختر".

وكان المرصد -ومقره إسطنبول- قد أكد أن مركز الهزة يبعد نحو 15 كلم عن محافظة فان التي ضربها زلزال بقوة 7.2 درجات في 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وتسبب في مقتل أكثر من 600 شخص.

ويأتي ذلك الزلزال بينما لا يزال الآلاف من منكوبي الزلزال الماضي يقيمون داخل خيام، وسط درجات حرارة منخفضة إلى حد التجمد، بعدما دمرت منازلهم.

المصدر : رويترز

التعليقات