آلاف الطلاب احتجوا على تخفيض ميزانية التعليم (الفرنسية)

خرج آلاف من الطلاب إلى الشوارع في جميع أنحاء إيطاليا الجمعة للاحتجاج على البطالة في صفوف الشباب وتخفيض ميزانيات التعليم، بينما رفض رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني دعوات للاستقالة، قائلا إنه سيتحمل مسؤولياته لإخراج البلاد من الأزمة.

وبدأت مجموعة من المتظاهرين الاحتجاجات في روما بلفتة رمزية تمثلت في إحضار ساعات تنبيه إلى مكاتب برلسكوني بالعاصمة، وقال أحد المحتجين إن "ساعة هذه الحكومة قد أزفت، هذا الجيل لا يريد إضاعة الوقت".

وفي إحدى المدارس الثانوية في وسط روما رفع متظاهرون لافتة كتب عليها "هذه الديون ليست بفعلنا ونحن لم نصنع هذه الأزمة"، وهتفوا بشعارات رددت في الأشهر الأخيرة من قبل متظاهرين في الولايات المتحدة وأجزاء أخرى من أوروبا بما في ذلك إسبانيا.

وتظاهر نحو ثلاثة آلاف عبر تورينو وفقا للشرطة مع لافتة كبيرة كتب عليها "الآن يجب عليك تسوية الحسابات معنا"، في إشارة لرئيس الوزراء الإيطالي.

وقال منظمون إن احتجاجات مماثلة انتظمت في نحو مائة مدينة أخرى، وبحسب منشورات وزعت في الاحتجاجات فإن 47% من الشباب يعملون في وظائف مؤقتة، و29% منهم عاطلون عن العمل.

يذكر أنه على مدى السنوات الثلاث الماضية خفضت حكومة رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني نحو 8 مليارات يورو (10.7 مليارات دولار) من ميزانية التعليم، في واحدة من سلسلة من تدابير التقشف في إطار الضغوط التي تعرضت لها إيطاليا من الأسواق المالية.

سيلفيو برلسكوني: الاستقالة لن تؤدي إلا لمزيد من الأزمات في البلاد (رويترز-أرشيف)
المعارضة تصعد
في غضون ذلك رفض برلسكوني دعوات المعارضة له للاستقالة بسبب سياسات حكومته.

واتهم برلسكوني -الذي يتعرض للضغوط بسبب الفساد والفضائح الجنسية ولانتقادات بسبب طريقة تعامل حكومة يمين الوسط التي يرأسها- المعارضة بأنها تسعى لإبعاده من منصبه.

وقال برلسكوني "إنه مطلب سخيف وأنا اعتبر أن ذلك لن يؤدي إلا إلى زعزعة الاستقرار بالبلاد".

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) عن برلسكوني قوله "إن الحكم هو تضحية شخصية كبيرة لي، إنه عبء سأكون سعيدا من دونه، لكن آخر ما تحتاجه إيطاليا الآن هو أزمة حكومية"، متعهدا بإكمال ولايته التي تنتهي في العام 2013.

وأضاف أن "الانتخابات المبكرة ليست مفيدة لأحد ويتشبث بها اليسار للسيطرة على السلطة"، معتبرا أن الانتخابات ستثير عدم الاستقرار وتخلق فرصا جديدة للتوقعات المالية، في إشارة إلى ضغط السوق بسبب أزمة الديون السيادية الإيطالية.

المصدر : وكالات