صور أسامة بن لادن تباع في أحد أسواق مدينة كويتا بباكستان (رويترز)

أعلنت لجنة التحقيق الباكستانية المستقلة في الغارة الأميركية التي قتل فيها زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن أنها استجوبت أرامله الثلاث المعتقلات واثنتين من بناته، بشأن الكيفية التي استطاع بها بن لادن أن يعيش سنوات على الأراضي الباكستانية دون اكتشاف أمره.

وجاء في بيان مقتضب صدر أمس الأربعاء عن اللجنة، أن المقابلة التفصيلية مع أرامل بن لادن وابنتيه جرت أمس الأول، إلا أن المسؤولين رفضوا الكشف عن أي تفاصيل أخرى بهذا الصدد.

وذكر البيان أن اللجنة أجرت مقابلات مع رئيس المخابرات الباكستانية الجنرال أحمد شجاع باشا وطبيب متهم بمساعدة الاستخبارات الأميركية في تشغيل برنامج تطعيم زائف للحصول على عينة من الحمض النووي من بن لادن وعائلته.

وقالت اللجنة إن مقابلة المحققين مع باشا جرت أمس الأربعاء، وإنهم يعتزموا الاجتماع معه مرة أخرى اليوم الخميس، دون الخوض في تفاصيل.

يذكر أن باكستان تحفظت على أرامل بن لادن (سعوديتان ويمنية) وحوالي عشرة من أطفالهن، بعد تصفيته على أيدي قوات أميركية خاصة في مدينة إبت آباد الباكستانية في الثاني من مايو/أيار الماضي، دون علم باكستان أو استئذانها.

وأثارت عملية اغتيال بن لادن توترا في العلاقات الباكستانية الأميركية، نظرا لما أثارته من أسئلة محرجة حول كيفية نجاح وكالة المخابرات المركزية الأميركية في تعقبه دون علم السلطات الباكستانية.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني قد شكل مفوضية إبت آباد للتحقيق في وجود بن لادن، وكيف عاش فترة طويلة في باكستان دون اكتشاف أمره، والعملية التي قامت بها القوات الأميركية الخاصة في مدينة إبت آباد لقتله.

المصدر : وكالات