استمرار العنف بجمهورية جنوب السودان
آخر تحديث: 2011/10/31 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/31 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/3 هـ

استمرار العنف بجمهورية جنوب السودان

رئيس جمهورية جنوب السودان سلفاكير

أعلنت مجموعة "جيش تحرير جنوب السودان" -المنشقة عن الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في جمهورية جنوب السودان الوليدة- أمس الأحد أنها تستعد لشن هجوم جديد في المناطق الشمالية من جنوب السودان غداة هجوم أوقع نحو ثمانين قتيلا.

 

وحذرت المجموعة المتمردة في بيان مساء الأحد من أن قوات جيش تحرير جنوب السودان بقيادة الجنرال بيبيان مشار تتوجه إلى ولاية واراب لتحريرها من حكومة جوبا الفاسدة.

 

مغادرة البلاد

جيش تحرير جنوب السودان ينصح جميع المنظمات غير الحكومية وموظفي الأمم المتحدة بمغادرة ولاية واراب خلال ثلاثة أيام حفاظا على أمنهم
وقالت الحركة إن جيش تحرير جنوب السودان ينصح جميع المنظمات غير الحكومية وموظفي الأمم المتحدة بمغادرة ولاية واراب خلال ثلاثة أيام حفاظا على أمنهم.

 

وأضافت أنها تنصح المدنيين بإخلاء المدن والتوجه إلى القرى مشيرة إلى أن مقاتليها يتوجهون أيضا إلى بانتيو عاصمة ولاية الوحدة المجاورة.

 

وكانت المجموعة المتمردة قد أطلقت تحذيرا مماثلا يوم الجمعة في ولاية الوحدة حيث قُتل 25 مدنيا و60 متمردا وتسعة من عناصر قوات الأمن السبت في معارك بحسب ما أفادته السلطات.

 

ونفت حكومة جنوب السودان أمس الأحد أن يكون المتمردون قد سيطروا على مدينة مايوم في هذه الولاية.

 

جماعة منشقة

وجيش تحرير جنوب السودان جماعة منشقة عن مليشيات بيتر غاديت الضابط الجنوبي السابق الذي انقلب على حلفائه السابقين الذين أصبحوا الآن حكام جنوب السودان الدولة المستقلة التي رأت النور في التاسع من يوليو/ تموز الماضي.

 

وكان بيتر غاديت قد وقع مطلع أغسطس/آب اتفاقا لوقف إطلاق نار غير مشروط، ولكن جيش تحرير جنوب السودان رفض الاتفاق وأكد أن غاديت رضخ لإغراءات حكومة جنوب السودان.

 

وأوقعت معارك بين الجيش ومجموعات متمردة مختلفة مئات القتلى منذ مطلع العام.

المصدر : الفرنسية