تمثال لألفريد نوبل (الفرنسية)
ينحدر ألفريد نوبل من عائلة فقيرة اسمها نوبليف سكنت منذ القرن الـ17 في قرية شمال ستوكهولم, ظهرت على نوبل علامات النبوغ في دراسة اللغات في سن مبكرة ففي السنة الخامسة من المرحلة الابتدائية كان يتحدث الإنجليزية والألمانية والفرنسية والروسية بطلاقة وأظهر ميلا شديدا نحو الكيمياء.

وعندما بلغ الـ17 من عمره سافر ألفريد إلى الولايات المتحدة وعمل في شركة إريكسون وبعدما خسرت روسيا حرب القرم عام 1854 قرر القيصر عدم الاعتماد على متفجرات أسرة نوبل وبعدها بدأ والد ألفريد التخطيط لصناعة قنبلة تسير ذاتيا (صاروخ) وتحسين صناعة النتروغليسيرين المتفجر وأقنع الجيش السويدي بالاستفادة منه. وبعد الموافقة طلب منه والده ترويض هذا المتفجر.

وبعد عمل جاد بين عامي 1859 و1863, حول ألفريد المتفجر إلى حبيبات سهلت استخدامه واخترع الصاعق الذي اعتبرته الصحافة أعظم اختراع في مجال المتفجرات ثم حصل على براءة اختراع.

بنى ألفريد في ألمانيا أول مصنع للعتاد بالصاعق وزود الدول المتحاربة بالمتفجرات ونال بعد ذلك براءة اختراع عن طريقة جديدة لطلي الحديد ثم صنع مواد لتقوية الجلد والمطاط والحرير الصناعي.

في الستين من عمره, أصيب ألفريد بالروماتيزم وعجز القلب وطلب منه الطبيب أن يرتاح, لكنه بقي على نشاطه يزور مصانعه وشركاته في أرجاء العالم ليتوفى يوم 10 ديسمبر/كانون الأول 1896.

المصدر : الجزيرة