الجماعات الجنوبية المنشقة تواصل تهديد السلطات والجيش في جنوب السودان (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت مجموعة متمردة في ولاية الوحدة في شمال دولة جنوب السودان عزمها شن "مقاومة عنيفة" ضد السلطات في هذه الولاية الغنية بالنفط، ودعت موظفي وكالات الإغاثة هناك إلى سرعة مغادرة المنطقة، في وقت أعلنت فيه منظمة الكومنولث رغبة الدولة الوليدة في الانضمام إليها
.

ودعت مجموعة مسلحة تطلق على نفسها "جيش تحرير جنوب السودان" في بيان لها أمس موظفي المنظمات غير الحكومية والأمم المتحدة إلى مغادرة ولاية الوحدة" في مهلة أقصاها أسبوع حفاظا على سلامتهم، لأن شعب الولاية سيشن مقاومة عنيفة ضد نظام الحاكم تابان دينغ تتمثل بانتفاضات شعبية قد تشمل استخدام القوة.

و"جيش تحرير جنوب السودان" هو جماعة منشقة عن ميليشيا الضابط الجنوبي السابق بيتر غاديت، الذي انقلب على حلفائه السابقين الذين أصبحوا الآن حكام جنوب السودان، التي انفصلت في 9 يوليو/تموز الماضي.

ووقع غاديت اتفاق وقف إطلاق نار غير مشروط، في أغسطس/آب الماضي لكن جيش تحرير جنوب السودان رفض الاتفاق، مؤكدا أن غاديت رضخ لإغراءات حكومة جنوب السودان.

وفي يولو/تموز الماضي اغتيل قائد جماعة متمردة أخرى في ولاية الوحدة يدعى غاتلواك غاي، وهو قائد جماعة متمردة أخرى في ولاية الوحدة، وذلك بعدما وقع اتفاقا مع الجيش لوقف إطلاق النار.

تتهم جماعة "جيش تحرير جنوب السودان" حاكم ولاية الوحدة بانتهاك حقوق المدنيين الأبرياء، وتحمله مسؤولية اعتقال زوجات قادتها وسرقة 400 رأس من مواشيهم
اتهامات
وتتهم جماعة "جيش تحرير جنوب السودان" الحاكم دينغ بـ"انتهاك حقوق المدنيين الأبرياء"، وتحمله خصوصا مسؤولية اعتقال زوجات قادتها وسرقة 400 رأس من مواشيهم
.

وتؤكد الجماعة المتمردة أيضا أن ثمانية من أفراد عائلة أحد قادتها معتقلون في أمكنة سرية يتعرضون فيها للضرب، في "انتهاك صارخ للقوانين الدولية والدستور الانتقالي لجنوب السودان".

ورفض متحدث باسم حكومة جنوب السودان التعليق على هذه الاتهامات، لكنه أكد أن المجموعة المتمردة زرعت ألغاما في ولاية الوحدة.

دبلوماسية
وبينما تتواصل الاضطرابات الأمنية والتهديد بالحرب في جنوب السودان، تسعى هذه الدولة الجديدة إلى نيل عضوية منظمة الكومنولث التي تضم في عضويتها 54 دولة
.

وقال الأمين العام المساعد للمنظمة ستيفن كاتس لتلفزيون هيئة الإذاعة الأسترالية اليوم السبت "إن جنوب السودان أحدث دولة على وجه الأرض، أعربت عن رغبتها في الانضمام إلى الكومنولث". 

وأضاف أن هناك دولا أخرى تريد الانضمام للمنظمة، لكنه لم يذكر اسم تلك الدول معتبرا ذلك "شهادة على حقيقة أن هناك اعترافا وإدراكا واسعا في العالم لما لدى الكومنولث من إمكانات كبيرة".

يذكر أن جنوب السودان واحدة من أفقر دول العالم، ونالت عضوية الأمم المتحدة يوم 14 يوليو/تموز الماضي وانضمت إلى الاتحاد الأفريقي في الثامن والعشرين من الشهر نفسه.

المصدر : الفرنسية