سكان بانكوك ينزحون جراء الفيضانات
آخر تحديث: 2011/10/27 الساعة 18:07 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/1 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أبو ردينة: الرئاسة الفلسطينية توقف الاتصالات مع واشنطن ردا على إعلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية
آخر تحديث: 2011/10/27 الساعة 18:07 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/1 هـ

سكان بانكوك ينزحون جراء الفيضانات

فيضانات تايلند أزهقت مئات الأرواح ودمرت ألاف المنازل (الفرنسية-أرشيف)

شرع آلاف من سكان العاصمة التايلندية بانكوك في النزوح هربا من الفيضانات التي يتوقع أن تصل العاصمة. فقد توافد السكان على محطات الحافلات، والسكك الحديدية والمطارات مما تسبب في كثافات مرورية عالية.

يأتي ذلك في حين اقتربت مياه الفيضان، بعدما تسربت المياه إلى المناطق الوسطى من المدينة التي يقطنها 12 مليون نسمة.

كما قام العديد من السكان بالاحتماء داخل منازلهم، بعدما أحاطوها بأكياس من الرمال أو كتل خرسانية أقاموها على عجل، بعد أن أعطت الحكومة خمسة أيام عطلة رسمية تبدأ اليوم، الخميس، في 20 مقاطعة تايلندية.

من جانبها قالت رئيسة الوزراء التايلندية ينجلوك شيناواترا إن الأزمة وصلت مرحلة حرجة بالنسبة لبانكوك، وأضافت "يبدو أننا نحارب قوى الطبيعة، نحارب مياه فيضانات هائلة تلحق أضرارا بعدد من الحواجز".

وأضافت ينجلوك -التي تولت منصبها قبل شهرين فقط- "نحتاج الآن لتغيير مسار مياه الفيضانات إلى البحر في أسرع وقت ممكن ونحتاج خطة لإعادة الإصلاح".

ولتفادي الكارثة تخلت حشود من الناس عن منازلهم، وتوجهت إلى مناطق بعيدة عن مسار المياه، كما أغلقت المتاجر والمكاتب الحكومية والمدارس وتوقفت بعض الأعمال عبر بانكوك، ولكن سوق الأوراق المالية والبنوك لا تزال تعمل بشكل طبيعي.

غير أن القطاع الأكثر خسارة من هذه الأزمة هو النشاط السياحي، بعدما حذرت العديد من الدول رعاياها من الذهاب إلى بانكوك، كما أغلقت آلاف المصانع، وأصبح أكثر من نصف مليون شخص عاطلين عن العمل.

وتجتاح أزمة الفيضانات تايلند منذ يوليو/تموز الماضي بسبب الأمطار الموسمية الغزيرة، على نحو غير عادي، وقد خلفت حتى الآن أكثر من 370 قتيلا وآلاف المنازل المدمرة.

المصدر : الفرنسية

التعليقات