رفض روسي صيني لاتهام إيران
آخر تحديث: 2011/10/26 الساعة 04:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/30 هـ
اغلاق
خبر عاجل :السلطات المصرية تجدد حبس الزميل محمود حسين 45 يوما للمرة العاشرة
آخر تحديث: 2011/10/26 الساعة 04:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/30 هـ

رفض روسي صيني لاتهام إيران

أمانو قد يصدر التقرير رغم ضغوط روسيا والصين (الفرنسية)

قالت مصادر دبلوماسية إن روسيا والصين تضغطان على الوكالة الدولية للطاقة الذرية كي لا تصدر تقريرا ربما يشير إلى أبعاد عسكرية لبرنامج إيران النووي, وقالت موسكو إن التقرير قد يضر بالجهود الرامية لتسوية هذه القضية.

ونقلت وكالة فرانس برس أمس عن دبلوماسي غربي قوله إن الروس والصينيين يضغطون حتى لا يتضمن التقرير المنتظر صدوره الشهر المقبل استنتاجات قوية بأن للبرنامج النووي الإيراني أغراضا عسكرية تصب في إنتاج سلاح نووي.

بيد أن دبلوماسيا آخر لدى الوكالة الذرية قال إنه يتوقع أن يقاوم رئيس الوكالة, الياباني يوكيا أمانو, الضغوط الروسية والصينية, وأن ينشر التقرير في الأسبوع الذي يسبق اجتماعا مقررا لمجلس محافظي الوكالة الذرية يوميْ 17 و18 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال مبعوث في فيينا إن سفيريْ روسيا والصين لدى الوكالة تقدما بطلب مشترك لأمانو الأسبوع الماضي، قالا فيه إنه يتعين اطلاع إيران على المعلومات والتعليق عليها قبل نشرها.

وكان أمانو قد قال الشهر الماضي إنه يشعر بقلق متزايد من توسع الأنشطة النووية الإيرانية بما في ذلك عمليات تخصيب اليورانيوم, مضيفا أن الوكالة جمعت معلومات بهذا الشأن بوسائلها الخاصة ومن دول أعضاء.

ونقلت رويترز عن دبلوماسيين غربيين اعتقادهم أن التقرير سيزيد من الشكوك في أن إيران ربما تعمل على تطوير صاروخ نووي، مما سيعزز موقفهم بفرض عقوبات إضافية عليها.

روسيا عرضت التوسط بين إيران والغرب, وتتبنى منذ انهيار المفاوضات بين الجانبين مطلع هذا العام خطة مرحلية تعالج إيران بمقتضاها بواعث القلق من أنها ربما تسعى للحصول على أسلحة نووية مقابل تخفيف العقوبات عنها
تحذير روسي
وقالت الخارجية الروسية أمس إن توقيت صدور تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد يسد الطريق أمام أي فرصة لإجراء محادثات جادة.

كما دعت الوكالة إلى التحلي بمزيد من الكياسة فيما يتعلق بنشر التقرير ربع السنوي عن القضية الإيرانية, ووبّخت الوكالة لتسريب معلومات عن هذا الموضوع. وتابعت في بيان "ما من شك في أنه (التقرير) سيوتر المناخ, وقد يعوق البدء في إجراء مفاوضات جادة".

وقالت أيضا إن هذا الموضوع الحساس "يتطلب تعاملا محايدا ومسؤولا, وهو ما يصعب توفره في ظل هذا الضجيج الدعائي الذي بدأ حتى قبل نشر تقرير المدير العام لوكالة الطاقة الذرية"، على حد تعبيرها.

وكانت روسيا -التي تربطها بإيران صلات قوية- قد عرضت التوسط في البحث عن حل بشأن الملف النووي للنزاع بين طهران والغرب.

ومنذ انهيار المفاوضات بين القوى الكبرى وإيران في يناير/كانون الثاني الماضي، تتبنى روسيا خطة مرحلية تعالج إيران بمقتضاها بواعث القلق من أنها ربما تسعى للحصول على أسلحة نووية مقابل تخفيف العقوبات عنها.

رد إيراني
وفي الأثناء, قال أحمد أحاني نائب وزير الخارجية الإيراني أمس إن بلاده بصدد صياغة رد على رسالة للممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون بشأن استئناف المفاوضات بين إيران والقوى الست الكبرى (الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا).



صالحي اتهم الأوروبيين بالتضليل بشأن برنامج بلاده النووي (الفرنسية)
وأضاف المسؤول المكلف بالشؤون الأوروبية والأميركية أن كبير المفاوضين الإيرانيين سعيد جليلي سيرسل الرد المطلوب في الوقت المناسب, ملاحظا أن رسالة أشتون صيغت بلهجة أخف مما كان في السابق.

بيد أن الاتحاد الأوروبي كان قد لوح الأحد الماضي -في ختام قمة بروكسل- بفرض مزيد من العقوبات على إيران في حال ظلت تمتنع عن استئناف المفاوضات المتعددة الأطراف حول ملفها النووي.

ورد وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي بانتقادات حادة للأوروبيين الذين طالبوا طهران بالتخلي عن شروطها للتفاوض.

وقال صالحي -في رسالة إلى مؤتمر إيراني حول العلاقات مع الاتحاد الأوروبي- "من الأفضل للاتحاد الأوروبي بدلا من خلق صورة غير حقيقية ومضللة لبرنامج إيران النووي، أن يفكر بشأن الخطر الحقيقي الذي يمثله مخزون الأسلحة النووية في أوروبا".

المصدر : وكالات