الفيضانات تهدد بانكوك بكارثة
آخر تحديث: 2011/10/26 الساعة 15:25 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/26 الساعة 15:25 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/30 هـ

الفيضانات تهدد بانكوك بكارثة

سكان العاصمة التايلندية يبحوث عن ملاذ آمن (الفرنسية)

تفاقمت كارثة الفيضانات التي تجتاح أجزاء من تايلند, وباتت العاصمة بانكوك مهددة بمزيد من الأخطار, في ظل تحذيرات أطلقتها رئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا بأن موجات الفيضان الحالية قد تضرب البلاد شهرا إضافيا.

وقد سادت حالة من الهلع بالعاصمة وغيرها مع ارتفاع منسوب المياه وظهور التماسيح والثعابين، فضلا عن انتشار التلوث مما يهدد بمخاطر صحية. كما سادت مخاوف من الصعق بالكهرباء نتيجة سقوط كابلات الإنارة في المياه.

وأصدرت الحكومة تعليمات للسكان بمنطقة موانج اكي بشمال البلاد لإخلاء المنطقة بعد حدوث شقوق في سد بإقليم "باتوم تاني" المجاور مما أدى لزيادة التوترات بالعاصمة التي حصن فيها السكان منازلهم وكدسوا مخزونات من المواد الغذائية والماء.

كما لجأت المحال التجارية بالعاصمة إلى حالة إعلان الطوارئ, لمواجهة الخطر المتزايد، بينما أعلنت الحكومة من جانبها عطلة رسمية خمسة أيام لمنح السكان فرصة للفرار إلى مناطق آمنة.

وقد تعرضت ثلاثة أحياء شمال بانكوك لفيضانات غزيرة منذ السبت الماضي, وبلغ منسوب المياه أكثر من 1.5 متر, بينما تتواصل عمليات إجلاء السكان بمعرفة الجيش.

وتعمل الفرق الحكومية على تحويل نحو ثمانية مليارات متر مكعب من مياه الفيضان باتجاه البحر يوميا من خلال قنوات وأنهر بجميع أنحاء شرق وغرب بانكوك، لكن المياه تتدفق بصفة مستمرة وتهدد بمستويات قياسية وتشكل خطرا على الفنادق والسفارات بالعاصمة.

المياه طردت السكان إلى الشوارع (الفرنسية)
عجز حكومي
وقد أقرت الحكومة بصعوبة التصدي للمخاطر الناجمة عن ارتفاع منسوب المياه فوق متر إلى ثلاثة أمتار ببعض المناطق التي تعرضت لفيضان هو الأسوأ منذ عدة عقود.

يُذكر أن الفيضانات التي تتعرض لها تايلند منذ منتصف يوليو/ تموز خلفت حتى الآن 366 قتيلا وعطلت مصالح نحو ثلاثة ملايين شخص، مع وجود أكثر من 113 ألفا آخرين بالملاجئ ومراكز الإيواء, ومع احتياج 720 ألف شخص للرعاية الطبية.

كما سببت الفيضانات تراجعا في نمو ثاني أكبر اقتصاد بجنوب شرق آسيا إلى 3.1% بعد أن كان 4.1%.

وأغلقت الفيضانات سبع مناطق صناعية بالمحافظات المتاخمة لبانكوك، مما تسبب بخسائر قدرت بمليارات من الدولارات,  وضم نحو 650 ألف شخص لقائمة العاطلين عن العمل مؤقتا.

كما يتوقع أن تؤثر الفيضانات سلبا على صناعة السياحة التي توفر فرص عمل لأكثر من مليوني شخص وتمثل ما يقرب من 6% من الناتج المحلي الإجمالي.

المصدر : وكالات

التعليقات