مفاعل بوشهر النووي (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت إيران الأربعاء استعدادها لاستئناف المفاوضات مع القوى الدولية بشأن برنامجها النووي. وجاءت هذه التصريحات ردا على رسالة بعثها الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبارست "مستعدون للحوار المفيد والمفاوضات، التي يمكن أن تقوم على أساس المحادثات حول التعاون بناء على أرضية مشتركة".

وأضاف "إن مبدأ بدء المفاوضات هو قضية مهمة وإيجابية بالنسبة لإيران، ودائما ما أعلنا استعدادنا للمفاوضات".

وجاء تصريح مهمانبارست ردا على رسالة بعثتها مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون الأسبوع الماضي.

وعرضت آشتون في رسالتها استئناف المحادثات "خلال الأسابيع القليلة المقبلة" بين إيران وما اصطلح على وصفه بمجموعة خمسة زائد واحد التي تضم الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي (بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة، إضافة إلى ألمانيا)، "طالما لم تفرض طهران شروطا مسبقة".

يذكر أن المفاوضات قد توقفت منذ مطلع العام الحالي بعد إصرار طهران على  أن تشمل أيضا قضايا نزع السلاح النووي في الشرق الأوسط والتعاون الاقتصادي.

وكان وكيل وزارة الخارجية الإيرانية للشؤون الأوروبية والأميركية، علي أهاني قد صرح الثلاثاء بأن بلاده تستعد للرد رسميا على رسالة آشتون التي وصفها بأنها "أهدأ نبرة" من الرسائل السابقة.

انتقادات
وانتقدت إيران الاثنين الماضي الاتحاد الأوروبي لتهديده بفرض مزيد من العقوبات عليها إذا لم تعد إلى المحادثات الدولية بشأن برنامجها النووي، وأكدت في الوقت نفسه التزامها بإجراء "مفاوضات حقيقية" بشأن البرنامج
.

من جانبها حذرت روسيا الأمم المتحدة الثلاثاء من مغبة نشر تقرير من المتوقع أن يذكي الشكوك بشأن البرنامج النووي الإيراني، معتبرة أن من شأن ذلك الإضرار بالجهود الدبلوماسية لحل نزاع القوى الكبرى مع طهران.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن توقيت صدور تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية المتوقع الشهر القادم قد يسد الطريق أمام أي فرصة لإجراء محادثات جادة، كما دعت الوكالة "للتحلي بمزيد من الكياسة فيما يتعلق بنشر التقرير ربع السنوي عن القضية الإيرانية"، ووبخت الوكالة لتسريب معلومات عن هذا الموضوع.

المصدر : وكالات