ناقلة جنود مدرعة تركية في منطقة شوركوجا يوم الأربعاء الماضي (الفرنسية)

ذكرت مصادر أمنية تركية أن دبابات تابعة للجيش دخلت شمال العراق وأنها تقترب من معسكر لحزب العمال الكردستاني في إطار العملية التي بدأتها أنقرة الأسبوع الماضي ردا على قيام مقاتلي الحزب بقتل 24 جنديا تركيا.
 
وأوضحت المصادر أن رتلا من المدرعات التركية ومئات من جنود المشاة عبروا يوم الاثنين الحدود الجنوبية الشرقية باتجاه شمال العراق في منطقة تبعد عشرين كيلومترا عن معبر الخابور الحدودي القريب من مدينة زاخو العراقية.
 
وأوضحت المصادر أن العملية تستهدف مئات من مقاتلي حزب العمال الكردستاني يعتقد أنهم يتمركزون في المنطقة بعد أن أكدت مصادر إعلامية أن طائرات حربية تركية أقلعت الاثنين من قواعد في ديار بكر وملاطيا لمهاجمة المعسكر، في أحدث مرحلة من العمليات العسكرية التي بدأتها أنقرة في الثاني والعشرين من الشهر الجاري.
 
ويعتبر هذا الإعلان تطورا ميدانيا لافتا في العملية الجديدة التي تقوم بها تركيا ضد الكردستاني بعد أن كانت قيادة الجيش التركي قد أكدت نهاية الأسبوع الماضي أن جميع العمليات تجري داخل الأراضي التركية المتاخمة للحدود العراقية.
 
وكان رئيس هيئة أركان القوات التركية نجدت أوزال قد أكد تصريحات إعلامية الاثنين أن الجيش مستمر في العملية التي بدأها في العشرين من أكتوبر/تشرين الأول الجاري في إطار "مكافحة الإرهاب"، موضحا أن سلاح الجو التركي يواصل قصف مواقع الكردستاني منذ أغسطس/آب الماضي مما أسفر عن مقتل 270 وإصابة 210 آخرين.
 
حصيلة
وفي سياق متصل، أعلنت رئاسة أركان الجيش التركي الاثنين مقتل 15 من عناصر العمال الكردستاني في منطقة كازان فالي بالقرب من مدينة شوكورجا بمحافظة هكاري.

وذكرت المصادر نفسها أن الجيش التركي قتل في وقت سابق 100 من عناصر الحزب في نفس المنطقة في عمليات عسكرية بدأت بعد ساعات من عملية للكردستاني أسفرت عن مقتل 24 جنديا في شوكورجا الأربعاء الماضي.

يذكر أن حزب العمال الكردستاني -المدرج على لائحة التنظيمات الإرهابية في أميركا ودول الاتحاد الأوروبي- قد بدأ صراعه مع أنقرة عام 1984 بهدف إقامة دولة في منطقة جنوب شرق تركيا ذات الأغلبية الكردية، مما أسفر عن مقتل حوالي 45 ألف شخص وفقا لتقديرات الجيش التركي.

المصدر : وكالات