وصل عدد قتلى الزلزال الذي ضرب أمس مناطق بجنوب شرق تركيا والذي بلغت قوته 7.2 درجات على مقياس ريختر، إلى 270 شخصا على الأقل إضافة إلى أكثر من 1100 جريح.

وأعلن وزير الداخلية التركي إدريس نعيم شاهين اليوم الاثنين أن عدد القتلى بلغ 270 على الأقل، إضافة إلى 1140 مصابا في المناطق التي دمرها الزلزال بإقليم فان جنوب شرق البلاد.

وذكر شاهين أن فرق الإنقاذ لا تزال تقوم بعمليات بحث للعثور على مزيد من الناجين بين حطام أربعين مبنى في بلدة إركيس التي كانت الأكثر تضررا من الزلزال.

ويتوقع المراقبون والمسؤولون في تركيا أن يرتفع عدد القتلى إلى أكثر مما هو معلن الآن، لكون فرق الإنقاذ لا تزال تواصل البحث عن مدفونين تحت الأنقاض.

وقال علماء من مرصد "كانديلي" ومعهد أبحاث الزلازل في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون التركي إنه من المتوقع أن يتعدى عدد القتلى ألف شخص.

فرق الإنقاذ تواصل جهودها للعثور
على ناجين أو جثث أخرى (الأوروبية)
مساعدة إسرائيل

من ناحية أخرى قال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الأحد إن تركيا رفضت عرضا قدمته إسرائيل من أجل المساعدة في عمليات الإنقاذ.

كما أجرى الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز محادثة هاتفية مع نظيره التركي عبد الله غل قدم خلالها تعازيه في قتلى الزلزال.

وكان مسؤول بوزارة الخارجية التركية قال إن بلاده لم تطلب بعد مساعدة دولية إثر الزلزال القوي الذي وقع في جنوب شرق تركيا الأحد.

وتابع المسؤول قائلا إن تركيا تلقت عروضا للمساعدة من عشرات الدول بينها إسرائيل، وإنها أحجمت حتى الآن عن قبول المساعدة منها جميعا.

يذكر أن العلاقات الإسرائيلية التركية تشهد توترا شديدا في أعقاب رفض إسرائيل الاعتذار لتركيا على قتل تسعة ناشطين أتراك وإصابة عشرات آخرين لدى اعتراض أسطول الحرية التركي لكسر الحصار عن غزة في مايو/أيار 2010، وردت تركيا على ذلك بخفض مستوى التمثيل الدبلوماسي بين الدولتين.

وكانت تركيا أولى الدول التي قدمت مساعدات لإسرائيل في إخماد حريق هائل شب في أحراش جبال الكرمل قرب مدينة حيفا في ديسمبر/كانون الأول الماضي بعدما تبين أن إسرائيل لا تملك قدرات لإخماد الحرائق، الأمر الذي دفع العديد من الدول إلى تقديم المساعدات.

المصدر : الجزيرة + وكالات