الرئيسة الأرجنتينية تحيي أنصارها أمس في ساحة بالعاصمة بوينس آيرس (الأوروبية)

فازت الرئيسة الأرجنتينية كريستينا فرنانديز دي كيرشنر بفترة رئاسية جديدة حيث حققت انتصارا ساحقا في الانتخابات التي أجريت أمس الأحد وتفوقت على أقرب منافسيها الاشتراكي هيرميس بينر بأكثر من 35 نقطة مئوية بحسب ما أعلنه وزير الداخلية.

وبهذا الفوز، تحقق كريستينا الفوز الثالث على التوالي لحزب جبهة النصر البيرونية اليساري، الذي يحتفظ بالرئاسة منذ فوز زوج كريستينا الراحل نيستور كيرشنر بالمنصب عام 2003.

وفي خطاب مؤثر في العاصمة بوينس آيرس أهدت كريستينا الفوز لزوجها، الذي توفي في أكتوبر/ تشرين الأول 2010.

وقالت "إنه هو الأساس للفوز الذي تحقق هذا المساء.. لا أقول هذا بصفتي أرملته، ولكن بصفتي رفيقته في النضال مدى الحياة، وأنا أتكلم عنه ليس لأنه زوجي ولكن لأنه زعيم سياسي".

وينص القانون الأرجنتيني على ضرورة حصول الفائز بالانتخابات من الجولة الأولى على 45% من إجمالي الأصوات أو 40% من الأصوات شريطة أن يكون الفارق مع أقرب المنافسين 10%.

وتجمع أنصار كريستينا كيرشنر مساء الأحد في ساحة بلازا دي مايو التاريخية في بوينس آيرس أمام الفندق الذي ينتظر فيه الحزب الذي تنتمي إليه الإعلان عن نتائج الانتخابات.

وبهذه النتيجة تتجه كريستينا كيرشنر للفوز بأكبر فارق من الأصوات في الانتخابات منذ عودة الأرجنتين إلى الديمقراطية عام 1983.

ومن المقرر أن تؤدي الرئيسة اليمين الدستورية في 10 ديسمبر/ كانون الأول لتتولى فترة رئاسية جديدة من أربع سنوات.

المصدر : وكالات