قوات شرطة كينية داخل الحانة التي تعرضت لهجوم بقنبلة (الأوروبية)


أصيب 14 شخصا بعد تعرض حانة في وسط العاصمة الكينية نيروبي لهجوم بقنبلة يدوية صباح اليوم الاثنين.

وقد اتهمت الشرطة الكينية حركة الشباب المجاهدين الصومالية بتنفيذ الهجوم بعد تهديدات أطلقتها إثر مشاركة قوات كينية في هجمات على مواقع الحركة بالصومال. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الحانة.

وقال شاهد عيان إن رجلا طلب السماح له بدخول الحانة في ساعة مبكرة من الصباح ثم ألقى قنبلة يدوية وهرب.

وقال إريك موجامبي قائد شرطة وسط نيروبي إن الهجوم تم بقنبلة يدوية ولم يقتل أحد.

وجاء الهجوم بعد أسبوع من شن كينيا عملية عبر الحدود ضد مقاتلي حركة الشباب في جنوب الصومال بعد موجة من خطف أجانب في الأراضي الكينية.

وهددت حركة الشباب بشن عمليات انتقامية كبيرة إذا لم تنسحب القوات الكينية من الصومال، وهو ما دفع السفارة الأميركية في كينيا إلى التحذير من "خطر وشيك" بوقوع هجوم في كينيا.

ونفت حركة الشباب مسؤوليتها عن عمليات الخطف قائلة إن كينيا تستخدمها ذريعة لحملتها العسكرية.

وكانت القوات الكينية تقوم بعمليات توغل قصيرة عبر الحدود ولكن توغلها الأخير كان كبيرا، مما زاد المخاوف من احتمال تورط نيروبي في الحرب الأهلية الدائرة في الصومال منذ 20 عاما.

 ونفذت حركة الشباب هجمات على نطاق واسع داخل الصومال وخارجه. فقد أدى تفجير لشاحنة إلى قتل أكثر من 70 شخصا في مجمع يضم وزارات حكومية بالعاصمة الصومالية مقديشو في وقت سابق من الشهر الجاري.

كما أعلن الحركة مسؤوليتها عن هجوم بالقنابل أدى إلى قتل 79 شخصا في العاصمة الأوغندية كمبالا العام الماضي. وكان هذا الهجوم ردا على مشاركة أوغندا في قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي المؤلفة من تسعة آلاف جندي.

المصدر : وكالات