أرباببسيار متهم بالتخطيط مع آخر لاغتيال السفير السعودي بواشنطن (الفرنسية-أرشيف)
نفي منصور أرباببسيار المتهم بالتورط في مخطط إيراني مفترض لاغتيال السفير السعودي لدى واشنطن الاتهامات الموجهة إليه أمام المحكمة الفدرالية بمدينة نيويورك.

ومثل أرباببسيار (56 عاما) الذي يحمل الجنسية الأميركية أمام المحكمة بمفرده من دون المتهم الآخر في القضية غلام شاكوري المطلوب للسلطات الأميركية والذي لا يزال متواريا عن الأنظار.

وحدد القاضي جون كينان الجلسة التالية في 21 ديسمبر/كانون الأول المقبل للسماح لفريق الدفاع بدراسة الوثائق الخاصة بالقضية وبعضها سري.

واعتقل أرباببسيار في سبتمبر/أيلول بتهم التآمر مع شاكوري الذي قال مسؤولون قضائيون أميركيون إنه عضو بوحدة قوة القدس الخاصة التابعة للحرس الثوري الإيراني للتخطيط لعملية الاغتيال.

ويقول هؤلاء المسؤولون إن الإيرانيين المتهمين استأجرا رجلا اعتقدا أنه عضو في عصابة مكسيكية للاتجار بالمخدرات لتنفيذ المخطط الذي رصد له 1.5 مليون دولار.

غير أن تاجر المخدرات كان في الحقيقة عميلا أميركيا لمكافحة الاتجار بالمخدرات وسايرهم في لعب دور القاتل المأجور، حيث حصل على 100 ألف دولار مقدما لتنفيذ المخطط، وفق المسؤولين. وتشمل الخطة تفجير مطعم يرتاده الجبير.

وقد نفت وزارة الخارجية الإيرانية الاتهامات، وطلبت لقاء أرباببسيار، وذكرت وسائل إعلام في طهران أن شاكوري هو عميل لدى جماعة إيرانية معارضة في المنفى.

وكانت السلطات الأميركية أعلنت في 11 أكتوبر/تشرين الأول الجاري أنها أحبطت مخططا داخل الولايات المتحدة بتوجيه من عناصر في الحكومة الإيرانية يستهدف اغتيال السفير السعودي.

وتشمل التهم الموجهة لأرباببسيار وشاكوري التآمر لقتل مسؤول أجنبي، واستخدام خدمات تجارية عامة بهدف تنفيذ مؤامرة اغتيال، والتآمر من أجل استخدام متفجرات، والتخطيط لعمل إرهابي دولي عابر للحدود.

المصدر : وكالات