إيران تنتقد تهديد أوروبا بالعقوبات
آخر تحديث: 2011/10/24 الساعة 22:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/24 الساعة 22:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/28 هـ

إيران تنتقد تهديد أوروبا بالعقوبات

صالحي دعا الأوروبيين للتفكير في خطر مخزون الأسلحة النووية في أوروبا (رويترز-أرشيف)

انتقدت إيران الاثنين الاتحاد الأوروبي لتهديده بفرض مزيد من العقوبات عليها إذا لم تعد إلى المحادثات الدولية بشأن برنامجها النووي، وأكدت في الوقت نفسه التزامها بإجراء "مفاوضات حقيقية" بشأن البرنامج.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) عن وزير الخارجية علي أكبر صالحي قوله في رسالة إلى مؤتمر إيراني حول العلاقات مع الاتحاد الأوروبي "من الأفضل للاتحاد الأوروبي بدلا من خلق صورة غير حقيقية ومضللة لبرنامج إيران النووي، أن يفكر بشأن الخطر الحقيقي الذي يمثله مخزون الأسلحة النووية في أوروبا".

وأضاف أن "الدعاية السلبية بشأن برنامج إيران النووي أثرت على العلاقات بين إيران وأوروبا". وأعاد صالحي التأكيد على أن بلاده تعد الأسلحة النووية "حراما".

وتنفي إيران تكرار الاتهامات الأميركية والأوروبية بأنها تسعى إلى بناء قنبلة نووية تحت قناع برنامجها النووي المدني.

وحذر الاتحاد الأحد من أنه يمكن أن يفرض عقوبات جديدة على إيران إذا لم تستأنف المحادثات التي تجري مع مجموعة خمسة زائد واحد -الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا- بشأن البرنامج.

وكانت المحادثات توقفت مع رفض طهران تجميد نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم.

وكانت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون بعثت الجمعة الماضي رسالة إلى إيران تدعوها إلى استئناف المحادثات "في الأسابيع القليلة المقبلة" إذا ما تخلت عن شروطها المسبقة.

لكن دبلوماسيين في بروكسل قالوا الاثنين إنه لا يوجد أمل كبير في استئناف المحادثات قريبا خاصة مع تزايد التوتر في العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران في أعقاب الاتهامات الأميركية لإيران بالتخطيط لقتل السفير السعودي في واشنطن.

شكوك 

أمانو سيقدم تقريرا بشأن أنشطة إيران (الفرنسية-أرشيف)
في هذه الأثناء من المتوقع أن يقدم المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو شرحا تفصيليا للأسباب التي جعلته يقول في ديسمبر/كانون الأول الماضي إنه يشعر "بقلق متزايد" إزاء أنشطة إيران النووية.

ونقلت رويترز عن دبلوماسيين غربيين اعتقادهم بأن التقرير الذي من المنتظر أن يصدر الشهر المقبل سيزيد من الشكوك بأن إيران ربما تعمل على تطوير صاروخ نووي، مما سيعزز موقفهم لفرض عقوبات إضافية عليها.

وقال مبعوث في فيينا إن سفيري روسيا والصين لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقدما بطلب مشترك لأمانو الأسبوع الماضي قالا فيه إنه يتعين اطلاع إيران على المعلومات والتعليق عليها قبل نشرها.

ومنذ انهيار المفاوضات بين القوى الكبرى وإيران في يناير/كانون الثاني الماضي تتبنى روسيا خطة مرحلية تعالج إيران بمقتضاها بواعث القلق من أنها ربما تسعى للحصول على أسلحة نووية مقابل تخفيف العقوبات عنها.

المصدر : وكالات