الفيضانات التي تجتاح تايلند هي الأسوأ منذ عقود (رويترز)

غمرت أسوأ فيضانات تجتاح تايلند منذ عقود بعض المناطق السكنية في شمال بانكوك اليوم، بعد أن فتحت السلطات التايلندية بوابات تصريف المياه من خلال قنوات الصرف، في محاولة محفوفة بالمخاطر لتصريفها إلى البحر.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية اليوم أن الفيضانات اجتاحت منطقة بانج كادي الصناعية شمال العاصمة.

ويضم المجمع 44 مصنعا يعمل فيها 12 ألف شخص، بحسب بيانات وزارة العمل.

يشار إلى أن بانج كادي هي المنطقة الصناعية السابعة التي تغرقها مياه الفيضانات في أنحاء تايلند.

وقال كبير المهندسين في مقاطعة كوسومفان برامين إن مستوى المياه -التي غمرت مسكنين في مقاطعة سي لاك على بعد 15 كيلومترا (تسعة أميال) من وسط المدينة- بلغت نصف متر (20 بوصة).

وتترقب العاصمة التايلندية بانكوك اجتياح مياه الفيضانات للمدينة اليوم، فيما شارفت البقاع الشمالية من البلاد على الجفاف. 

وقال حاكم المدينة سوكومبهاند باريباترا إنه من المرجح أن تجتاح مياه الفيضانات الأجزاء الشمالية والشرقية من بانكوك الكبرى في وقت متأخر  اليوم.

وقال سوكومبهاند إن الخطر يهدد سبع مقاطعات، حيث من المتوقع أن تتجاوز المياه الحواجز المؤقتة، مضيفا أنه يتعين على المواطنين نقل متعلقاتهم إلى مناطق مرتفعة. 

كارثة وطنية
ووصفت رئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا الموقف الراهن -في ظل غرق ثلث مقاطعات البلاد ولو بشكل جزئي على الأقل- بأنه "كارثة وطنية".

وقالت شيناواترا إن الحكومة ستسمح بتدفق الفيضانات في بعض النواحي حتى يمكن تصريفها إلى البحر. 

وأمرت شيناواترا أمس الخميس سلطات بانكوك بأن تفتح في أسرع وقت ممكن كل بوابات التحكم التي تنظم مجاري المياه والقنوات في العاصمة، من أجل تصريف كميات المياه التي تجمعت وتهدد بحدوث فيضان.

وطالب وزير العدل ومدير مركز عمليات الإغاثة من الفيضانات براشا برومنوك سكان العاصمة أمس الخميس بعدم القلق.

وتدفقت الفيضانات من شمال البلاد إلى أطراف بانكوك خلال الشهرين الماضيين، مما أسفر عن وفاة 320 شخصا، بالإضافة إلى ثلاثة في عداد المفقودين.

وتضرر حوالي 4ر2 مليون شخص من هذه الفيضانات، بحسب المركز، وقال البنك المركزي التايلندي إن القطاع الصناعي تكبد خسائر تتجاوز 100  مليار بات (2ر3 مليارات دولار).

ومنيت أكثر من أربعين من مقاطعات تايلند -البالغ عددها 78 مقاطعة- بخسائر، غير أن المياه انحسرت عن معظم المقاطعات الشمالية. 

وأضحت مقاطعات الشمال -التي عانت من الفيضانات في أغسطس/آب الماضي- جافة الآن، حيث إن منسوب مياه الفيضانات آخذ في التراجع حاليا في البقاع الشمالية من السهول الوسطى.

المصدر : وكالات