قوميون بلغار يتظاهرون ضد الغجر
آخر تحديث: 2011/10/2 الساعة 06:25 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/2 الساعة 06:25 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/6 هـ

قوميون بلغار يتظاهرون ضد الغجر

أنصار حزب أتاكا القومي يهتفون ضد غجر بلغاريا في صوفيا أمس (الفرنسية)

شارك نحو ألفين من أنصار حزب "أتاكا" القومي البلغاري في مظاهرة مناهضة لغجر الروما وسط العاصمة صوفيا، ونددوا بما اعتبروها حصانة ممنوحة لزعماء الجريمة المنظمة المرتبطة بهذه الأقلية.

جاءت المظاهرة بعد أيام من أعمال عنف شهدتها عدة بلدات في وسط البلاد وجنوبها، إثر مقتل فتى في التاسعة عشرة صدما بسيارة كان يقودها مقربٌ من زعيم للغجر يدعى كيريل راتشوف يشتبه في ارتباطه بأوساط الجريمة المنظمة.

وقام السكان المحليون من العرقية السلافية بإضرام النار في منازل عديدة يمتلكها راشكوف وحاولوا طرد أفراد من عائلته، ثم اندلعت عدة مظاهرات مناهضة للروما خرج فيها القوميون إلى الشوارع قائلين "ليرحل الغجر".

وطالب أنصار حزب "أتاكا" الممثل في البرلمانين البلغاري والأوروبي أمس السبت باتخاذ إجراءات أكثر صرامة في التعامل مع الجرائم المزعومة التي يمارسها الروما، على أن يكون الإعدام من العقوبات المطبقة عليها.

وأنشد المتظاهرون النشيد القومي لهذا البلد الذي يعد أفقر دول الاتحاد الأوروبي ولوحوا بعلمه منددين "بالتسامح الزائف" مع أفراد هذه الأقلية، وحثوا حكومة يمين الوسط بزعامة رئيس الوزراء بويكو بوريسوف على تطبيق أحكام القانون على الغجر.

يشار إلى أن الدعوة هي إشارة إلى اعتقال زعيم الروما كيريل راشكوف (69 عاما) الأربعاء الماضي، الذي يلقب نفسه بالقيصر كيرو، والذي تردد أنه مدين بثلاثة ملايين يورو (01ر4 ملايين دولار) قيمة ضرائب غير مدفوعة.

وتزامنت المظاهرة التي سارت أمام مقر الرئاسة مع اجتماع لمجلس الأمن القومي ترأسه الرئيس غورغي برفانوف.

الرئيس برفانوف تعهد بنشر الشرطة في البلدات البلغارية (رويترز-أرشيف)
حملة رئاسية
وبعد الاجتماع أعلن برفانوف حملة على الذين يحققون ثراء بطرق غير مشروعة، مؤكدا على وجوب "وضع هؤلاء المجرمين في المكان المناسب لهم". وأضاف أنه "سوف يتم أيضا تعزيز انتشار الشرطة في البلدات الأصغر".

يشار إلى أن أعمال العنف هذه هي الأسوأ في تاريخ حكومة بوريسوف التي أتت إلى السلطة عام 2009 تحت شعار محاربة الفساد والجريمة المنظمة، لكن شعبيتها ما لبثت أن انخفضت بعد إخفاقها في ضم بلغاريا إلى اتفاقية شنغين للتحرك الحر ضمن الاتحاد الأوروبي.

ورأى بوريسوف أن هذه التحركات ترتبط بدوافع سياسية وستنتهي بعد الانتخابات الرئاسية المقررة في 23 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وتقول وكالة رويترز إن شبانا نظموا لاحقا مظاهرة جديدة إضافة إلى الحملات على الشبكات الاجتماعية، فيما يستعد مشجعو كرة القدم للتظاهر في مدينة بلوفديف اليوم الأحد.

وفي تحرك مضاد قام متطوعون ينتمون إلى ائتلاف يمين الوسط الحاكم برفع لوحات في عدة مدن تدعو لإحياء يوم غجر الروما في أوروبا بالتفاهم مع المركز البلغاري لحوار الإثنيات والتسامح.



المصدر : وكالات