زعماء: صفقة شاليط تخدم السلام
آخر تحديث: 2011/10/19 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/19 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/23 هـ

زعماء: صفقة شاليط تخدم السلام

ساركوزي يعتقد أن نجاح صفقة الأسرى سيسمح باستئناف محادثات سلام الشرق الأوسط(الفرنسية)

أعرب العديد من زعماء العالم أمس عن أملهم بأن يعزز نجاح صفقة الأسرى بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مساعي السلام في الشرق الأوسط وأن يشكل فسحة أمل لتحقيقه، في حين أن محللين يشككون في ذلك.

فقد رأى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن تبادل صفقة الأسرى سيسمح باستئناف محادثات السلام التي توقفت منذ عام بسبب استمرار إسرائيل في توسعها الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وقال إن نجاح الصفقة كان مبعث ارتياح وفرحة غامرة في فرنسا "ودليلا على أنه حتى في أحلك اللحظات يمكن أن ينبعث الأمل".

من جانبه حث وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ على البناء على ما وصفه بقوة الدفع التي ولدها الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، للمضي في خطى محادثات السلام مع الفلسطينيين.

وأضاف أن نجاح المفاوضات بشأن الأسرى "يبعث بصيص أمل في مشهد يتسم بالقتامة في كثير من الأحيان"، داعيا إلى تناول عميلة السلام بالطريقة نفسها.

وفي الوقت نفسه قال إن على إسرائيل أن تكون مستعدة لتقديم عرض أكثر حسما مما قدمه الزعماء الإسرائيليون في السنوات الأخيرة بشأن عملية السلام لمنح المحادثات فرصة للنجاح، حسب تعبيره.

ويرى الوزير البريطاني أن القيود المشددة التي تفرضها إسرائيل على معابر قطاع غزة أتت بنتائج عكسية، وقال إن تشديد القيود "أسهم بشكل عام" في تقوية حماس ولم يضعفها.

بلير اعتبر أن الفرصة أصبحت مواتية لاستئناف محادثات السلام (الفرنسية)
فرصة
أما توني بلير مبعوث الرباعية (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة) فاعتبر أن الفرصة أصبحت مواتية الآن لاستئناف عملية السلام.

وقال إن ما حدث يتيح فرصة لتغيير الجو السائد وتغيير السياق، داعيا إلى استغلال ذلك للمضي قدما ومحاولة إحياء مفاوضات "تتمتع بمصداقية" من أجل حل الدولتين.

المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قال إن التعاون "الناجح" بين إسرائيل ومصر قد يؤدي إلى نزع فتيل التوتر بين البلدين. وأضاف أن الدور المصري في الصفقة سيكون مساهمة "مهمة" لعملية السلام في الشرق الأوسط.

من جانبه أشار الرئيس الألماني كريستيان وولف في رسالة بعث بها إلى الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، إلى أن الصفقة "علامة على مستقبل يسوده السلام لإسرائيل والمنطقة".

وتوقع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن تعزز الصفقة فرصا لعملية السلام أوسع نطاقا.

أنطوني أسكينر:
تعدد العقبات بين الفلسطينيين وإسرائيل يحول دون التوصل إلى تسوية سلمية
تشكيك
غير أن محللين أبدوا شكوكا حيال كل ذلك، واعتبروا أن تبادل الأسرى مجرد حدث استثنائي لم يعالج شيئا من الخلافات السياسية والعقدية بين الطرفين.

فقد استبعد أنطوني أسكينر مدير الشرق الأوسط في معهد مابلكروفت للبحوث، أن يكون نجاح التبادل إيذانا بأي تحول حقيقي في المفاوضات "نظرا لتعدد العقبات التي تحول دون التوصل لتسوية سلمية".

ومن هذه العقبات التي ذكرها أسكينر وضع القدس ومبادلات الأراضي في سياق اتفاق ما قبل عام 1967، واستمرار إسرائيل في التوسع الاستيطاني والحق في عودة اللاجئين، وحتى المساعي الفلسطينية لنيل العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

يذكر أن إسرائيل أفرجت أمس عن 477 من الأسرى الفلسطينيين ضمن المرحلة الأولى من صفقة التبادل التي أفرجت بموجبها حماس عن شاليط، وستقوم تل أبيب في المرحلة الثانية بالإفراج عن 550 أسيرا فلسطينيا آخرين خلال شهرين.

المصدر : رويترز

التعليقات