صالحي: هذا التطور يشكل أحد مكاسب الحظر المفروض على إيران (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي أمس الاثنين أن بلاده ستبدأ في غضون خمسة أشهر إنتاج صفائح الوقود النووي.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن صالحي قوله إنه سيتم في غضون الأشهر الثلاثة أو الأربعة المقبلة استكمال أحد أكثر المصانع تطوراً لإنتاج صفائح الوقود النووي في العالم، على أن يبدأ الإنتاج خلال خمسة أشهر.

واعتبر صالحي أن هذا التطور يشكل أحد مكاسب الحظر المفروض على إيران، وسيضع إيران بين عدد قليل من الدول القادرة على إنتاج صفائح الوقود وقضبان الوقود.

وقال وزير الخارجية الإيراني إن بلاده أنتجت حوالي 70 كلغ من اليورانيوم المخصّب بنسبة 20%، على أن يحوّل هذا اليورانيوم إلى صفائح وقود لتشغيل مفاعل الأبحاث في طهران المعد لإنتاج النظائر المشعّة لعلاج السرطان.

وأشار صالحي إلى الدور البارز للعالم النووي مجيد شهرياري الذي اغتيل أخيراً في إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20%.

وأكد أن شهرياري درّب 20 عالماً آخر في هذا المجال، مشيراً إلى أن في إيران الآن الآلاف من المهندسين النوويين، وليس هناك احتمال لعدم تمكننا من الوصول إلى ما نصبو إليه في الموضوع النووي قريباً.

يشار إلى أن إيران كانت قد دشّنت عام 2009 أول مصنع لتحويل اليورانيوم المخصب إلى قضبان وقود في أصفهان.

المصدر : يو بي آي