يستعد محتجون في مختلف أنحاء العالم ليخوضوا اليوم السبت احتجاجات واسعة ضد السياسات الاقتصادية التي أنتجت الفقر والفوارق الاجتماعية وشجعت الجشع والطمع، وليطالبوا بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

وجاء على الصفحة الرئيسية لموقع "متحدون من أجل تغيير عالمي" الذي أنشأه المنظمون لتنسيق تحركاتهم، إن الاحتجاجات ستمتد من أميركا إلى آسيا ومن أفريقيا إلى أوروبا.

ومن جهتها ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن المسيرات ستخرج في نحو 950 مدينة عبر 82 دولة.

وأضاف بيان نشره المنظمون على الموقع أن "الشعوب ستنتفض لتطالب بحقوقها وتطالب بديمقراطية حقيقية"، ولتحتج ضد "السياسيين والنخب المالية التي يخدمونها".

وقال البيان "نحن الذين سنحدد مصيرنا ونرسم مستقبلنا، لسنا متاعا في أيدي السياسيين والمصرفيين الذين لا يمثلوننا، حان الوقت لنا لنتحد وحان الوقت لهم لينصتوا إلينا".

وتابع البيان "يوم السبت سنلتقي في الساحات والشوارع لندشن التغيير العالمي الذي نريده، سنتظاهر سلميا وسنطالب وسنحتج إلى أن نحقق هذا التغيير".

ونشطت الدعوات إلى احتجاجات اليوم على صفحات موقعي التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر"، وقال منظمو هذه الاحتجاجات إن "القوى الحاكمة تخدم مصلحة قلة قليلة، وتتجاهل أوضاع الأغلبية الغالبة وتغض الطرف عن الثمن الإنساني والبيئي الذي ندفعه جميعا"، مؤكدين أن "هذه الوضعية لا يمكن تحملها ولا بد أن تنتهي".

وأعلن المنظمون أن الاحتجاجات ستكون سلمية، غير أن مصالح الأمن في كثير من الدول وضعت في حالة استعداد لمواجهة أي اضطرابات قد تنتج عن هذه الاحتجاجات.

المصدر : وكالات