إندونيسا سبقت كمبوديا بقرار حظر سفر مواطنيها للعمل في ماليزيا (الفرنسية-أرشيف)

قررت كمبوديا اليوم حظر سفر مواطنيها إلى ماليزيا للعمل كخدم في البيوت هناك بعد سلسلة من التقارير تتحدث عن تعرضهم للضرب والاغتصاب.

وقال رئيس رابطة وكالات التوظيف آن بينهاك إنها تدعم قرار الحكومة لوقف سفر العمالة إلى ماليزيا، مشيرا إلى أن نحو خمسين ألف كمبودية سعت للعمل في ماليزيا منذ عام 2009، كما أشاد النائب المعارض موس وشوا لتلك الخطوة قائلا "أهنئ رئيس الوزراء هون سن بالقرار الذي اتخذه".

وقال المركز التعليمي الكمبودي -الذي يتعامل مع حالات عاملات المنازل اللائي يتعرضن للانتهاكات- إن هناك تقارير عن مقتل ثلاث خادمات في ماليزيا، واثنتين تعرضتا للاغتصاب، وجرى عزلهما وسحب جوازي سفرهما.

ويأتي قرار كمبوديا بعد إجراء مماثل من قبل إندونيسيا التي سبق وحظرت سفر مواطنيها عام 2009 للعمل كخادمات في ماليزيا بعد عدة قضايا شهيرة من الاعتداء الجسدي من قبل أرباب العمل الماليزي، الأمر الذي أثار المظاهرات المناهضة لماليزيا في جاكرتا.

وعقدت جاكرتا وكوالالمبور مباحثات بهذا الشأن أفضت إلى التوصل لاتفاق في أبريل/نيسان الماضي تعهدت فيه ماليزيا بتحسين ظروف العمل، ولكن إندونيسيا لم تسمح بعد لاستئناف التوظيف، وتفاقم النقص المتزايد من خدم المنازل في ماليزيا.

وتعتمد ماليزيا على العمال المهاجرين الذين يصل عددهم إلى مليوني عامل أو 21% من القوة العاملة في البلاد. وإندونيسيا هي المصدر الرئيسي للعمالة الأجنبية في ماليزيا.

يذكر أن وكالات التوظيف الكمبودية قررت خلال العام الحالي عدم إرسال خادمات إلى الكويت بعد شكاوى من جماعات حقوق الإنسان من سوء المعاملة من قبل أرباب العمل هناك.

المصدر : رويترز