إندونيسيا تقع بمنطقة معرضة للزلازل تسمّى حلقة النار (الفرنسية-أرشيف)


هزّ زلزال بقوة 6.8 درجات على مقياس ريختر جزيرة بالي الإندونيسية اليوم الخميس مما أدى إلى أضرار مادية، في حين لم يتم الإعلان عن سقوط قتلى أو مخاطر بوقوع تسونامي بالوقت الحاضر.

وقال الصليب الأحمر إن 43 شخصا بجنوب الجزيرة لحقت بهم إصابات مختلفة، بما في ذلك جروح بالرأس وكسور بالعظام بعد سقوط أسقف بعض المباني، وأوضح سوتوبو بوروو نوغروهو من هيئة مواجهة الكوارث أن 17 نقلوا إلى المستشفى في دنباسار عاصمة الجزيرة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن هيئة الأرصاد الجوية وعلم المناخ والجيوفيزياء قولها إن زلزالاً بقوة 6.8 درجات ضرب عند الساعة 10:16 صباحاً بالتوقيت المحلي، وقال المعهد الجيوفيزيائي الأميركي إن الزلزال وقع على مسافة أربعين كلم قبالة سواحل جنوب بالي على عمق 61 كلم.

وقال المتحدث باسم هيئة إدارة الكوارث الإندونيسية سوتوبو بوروو إنه لم تفد تقارير عن وقوع جرحى أو قتلى، ولكن العديد من المستشفيات والمعابد والمنازل تضررت بشكل طفيف.

وأدى الزلزال إلى انهيار معبد بوذي بالمنطقة من دون ورود تقارير فورية عن ضحايا، كما شاعت حالة من الذعر بين السكان والسياح الذين هرعوا إلى خارج الفنادق والمنازل.

وتقع إندونيسيا بمنطقة معرضة للزلازل تسمّى حلقة النار بالمحيط الهادي حيث تلتقي صفيحتان قاريتان، وهو ما يتسبب في زلازل وبراكين بالمنطقة.

وكانت إندونيسيا شهدت يوم 26 ديسمبر/ كانون الأول 2004 زلزالا بقوة 9.1 درجات على مقياس ريختر أدى لمقتل 170 ألف شخص.

المصدر : وكالات