منتديات تشكك بمقتل العولقي
آخر تحديث: 2011/10/1 الساعة 15:26 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/1 الساعة 15:26 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/5 هـ

منتديات تشكك بمقتل العولقي

واشنطن كانت ترى في العولقي بوق دعاية توجهها القاعدة إلى الغرب (الأوروبية-أرشيف)

شككت منتديات إسلامية في مقتل رجل الدين الأميركي أنور العولقي (40 عاما) أمس في غارة أميركية، لم يعلق عليها بعد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، الذي توعد بمواصلة هجماته في اليمن.

وتركز الاهتمام بخبر العولقي في المنتديات الإسلامية الناطقة بالإنجليزية، وهي لغة كان العولقي –اليمني الأصل والأميركي المولد- يتقنها ويستثمرها لتجنيد مقاتلين في الغرب كما تقول واشنطن التي تعده "مدير العمليات الخارجية" في تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

وقالت صنعاء وواشنطن إن العولقي قتل الجمعة في اليمن، وقد لقي مصرعه -حسب مصادر قبلية- في غارة نفذتها طائرة أميركية من دون طيار.

وعبّر عدد من المشاركين في المنتديات عن عدم تصديقهم خبر مقتل العولقي -الذي أعلن عن مصرعه في ديسمبر/كانون الأول الماضي وتبين لاحقا عدم صحة الخبر-، لكنهم قالوا إنه "سيحتسب شهيدا" إن تأكد النبأ.

وفي منتدى الصحوة الإسلامية الناطق بالإنجليزية كتبت إحدى الأعضاء أنها تصلي ليكون الخبر خطأ، فيما تحدث عضو آخر عن "شهيد التحق بركب الشهداء العظام".

كما اعتبرت بعض المشاركات في هذا المنتدى قتل العولقي استمرارا لـ"حرب صليبية" على الإسلام.

وفي منتديات أخرى ناطقة بالإنجليزية مثل "أنصار الجهاد" دعا البعض إلى التريث والتيقن من الخبر من القاعدة، التي دأبت على نعي قيادييها على بعض المواقع الإسلامية.

وكان التركيز على الخبر أقل في المنتديات الإسلامية الناطقة بالعربية، وهو أمر يعزوه بعض المحللين إلى كون النواة الصلبة للجمهور الذي كان العولقي يخاطبه هي من الإسلاميين الناطقين بالإنجليزية.

وعلى موقع "أنا مسلم" شكك كثير من المشاركين في مقتله، وقال أحدهم "إن كان قتل هو ومن معه فنسأل الله سبحانه أن يتقبلهم عنده فى الشهداء .. وإن كانوا ما زالوا على قيد الحياة فنسأل الله العظيم أن يجعلهم شوكة فى حلق أعداء الإسلام".

ولم يعلق بعد تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية على الخبر، لكنه نشر بيانا حمل التاريخ نفسه الذي قتل فيه العولقي (أي أمس الجمعة) تبنى فيه هجمات قال إنه قتل فيها عشرات من الجنود اليمنيين.

وقال التنظيم إنه قتل 130 جنديا يمنيا في هجوم على قاعدة عسكرية في زنجبار عاصمة محافظة أبين منتصف الشهر الماضي، لكن البيان لم يحمل أي إشارة إلى الغارة الأميركية.

المصدر : وكالات