الثلوج غطت الشوارع ومنعت حركة المرور بموسكو (الجزيرة نت)

الطيب الزين-موسكو

تساقط الثلج بشكل كثيف على العاصمة الروسية موسكو خلال الأيام الماضية، مما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق سكنية بأكملها، وإلى شلل شبه كامل في حركة السير في شوارع العاصمة وتوقف الخدمات في مطاراتها.

وقد أسفر تساقط الثلوج عن إتلاف أكثر من 72 خطا لنقل الكهرباء، مما أثر على إمدادات الكهرباء لحوالي 140 ألف شخص في العاصمة وضواحيها، وأدى إلى توقف 251 قطار ركاب ونقل على السكك الحديدية عدة ساعات.

وبسبب انقطاع التيار الكهربائي الذي سبب حالة إرباك في اثنين من أكبر مطارات موسكو، منعت السلطات جميع الرحلات من الإقلاع أو الهبوط في مطاري دوموديدوفو وشيريميتوفو خلال الأيام الماضية.



حالة استعداد
وتطلب سوء الأحوال من الحكومة الروسية إصدار
جملة من الأوامر والتوجيهات للوزارات والدوائر الحكومية بشأن تفعيل العمل من أجل احتواء آثار هذه الأحوال الجوية.

الثلوج تغطي العاصمة الروسية (الجزيرة نت)
وطلب رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين من جميع المسؤولين، وخاصة رؤساء الدوائر الحكومية وقادة فرق الإنقاذ والقوات المسلحة ومن المحافظين، إلغاء عطلة رأس السنة ومتابعة أمور المواطنين في هذه الظروف العصيبة.

وقال بوتين إنه على الرغم من أن الحكومة ليست مذنبة في ما تشهده البلاد من صعوبات فإن ذلك لا يعفيها من بذل كل ما يلزم لتذليل هذه الصعوبات والحد من أثرها على المواطنين، والحيلولة دون وصول الأوضاع إلى حالة كارثية.

ودعا بوتين إلى تكثيف العمل في المناطق السكنية والقيام بكل ما يلزم لمنع تجمد أنظمة التدفئة، وطلب وضع الدوائر الصحية في حالة استعداد دائمة لضمان الأمن والنظام بالمناطق المتضررة ومناطق الوجود الكثيف للمواطنين.



سيطرة
وقد حشدت بلدية موسكو حوالي خمسة آلاف عامل نظافة ونحو تسعة آلاف آلة لمواجهة الثلوج. وأزالت قرابة مليوني متر مكعب من الثلج من موسكو منذ بداية الشتاء، وفق متحدث باسم البلدية.

وقال رئيس فرع وزارة الطوارئ الروسية بضواحي موسكو إن الوضع تحت السيطرة، وإن جميع الجهات المعنية تعمل على إصلاح شبكة الأسلاك الكهربائية.

الثلوج تسد الطرق وتعلو سطوح البنايات (الجزيرة نت)
وأوضح أن البلديات في ضواحي العاصمة أمدت المواقع التعليمية والطبية والأماكن العامة بالتيار الكهربائي مؤقتا.

وأعلنت رئيسة دائرة الإعلام التابعة لمركز الطوارئ المركزي في روسيا إلينا سمرنيخ عن استعادة الإمداد الكهربائي في محافظة موسكو بشكل كامل، موضحة أن الإمداد كان منقطعا حتى مساء الخميس عن 630 منزلا و36 قرية.

ووصف مراقبون ما تتعرض له روسيا من سوء في أحوال الطقس بأنه يقارب الكارثة، وشبهوه بالكارثة التي نجمت عن الحرائق الصيف الماضي.

ولعل ما يزيد الأمور تعقيدا هو أن خبراء الطقس لا يتوقعون أن يطرأ تحسن على الأحوال الجوية في المستقبل القريب.

المصدر : الجزيرة