نتنياهو يلقي كلمته في بلدة بيت أورن (الفرنسية
 
أحمد فياض-غزة
 
احتج إسرائيليون غاضبون الأربعاء على رئيس وزرائهم  بنيامين نتنياهو أثناء إلقائه كلمة في مراسم تأبين رسمية لأبنائهم الذين قتلوا في الحريق الذي شب مؤخرا في جبل الكرمل ببلدة بيت أورن بشمال إسرائيل. 
 
وقاطع عدد من أفراد العائلات الإسرائيلية التي قضى أبناؤها في الحريق كلمة نتنياهو أكثر من مرة احتجاجًا على عدم تشكيله لجنة تحقيق في الحريق الذي أودى بحياة 44 من أبنائهم، مما دعا حراس نتنياهو إلى الالتفاف حوله خشية الإضرار به من العائلات الغاضبة.
 
ودفعت احتجاجات الأسر الغاضبة نتنياهو إلى التوقف عن إلقاء كلمته أكثر من مرة، واضطر وزير الداخلية إيلي يشاي إلى مغادرة المراسم بناء على طلب الأسر الغاضبة باعتباره المسؤول عن الإخفاق في معالجة الحريق ونقص المعدات والوسائل التي كانت برفقة الإطفائيين لدى مواجهتهم الحريق الهائل في أحراش جبل الكرمل.

ولم تفلح كلمات الحاخام الإسرائيلي الأكبر شلومو عمار في تهدئة العائلات مما دفعه إلى مغادرة المراسم برفقة وزير الداخلية يشاي.
 
وبعد أن هدأت العائلات الإسرائيلية، احتج أحد فلسطينيي الداخل على كلمة نتنياهو لعدم ذكره للمسلمين الذين قضوا في الحريق وتجاهله لمعاناة عائلاتهم.

وبدأت الفوضى التي عمت المراسم عندما انتهى الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز من كلمته، وبدأ نتنياهو كلمته إلا أن داني روزين زوج قائدة محطة شرطة حيفا أهوفا كوهين قام من مقعده وتوجه إلى نتنياهو وطالب بخروج وزير الداخلية من القاعة ومكث نتنياهو عدة دقائق دون أن يتمكن من إلقاء كلمته وبدا عبوس الوجه وهو محاط بحراسه الشخصيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات