فيضانات غير مسبوقة بالفلبين وأستراليا
آخر تحديث: 2011/1/5 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/5 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/1 هـ

فيضانات غير مسبوقة بالفلبين وأستراليا

الفيضانات شردت عشرات الآلاف في الفلبين (الفرنسية)  

ارتفع عدد ضحايا الفيضانات في الفلبين إلى 17 قتيلا، في وقت تستعد أستراليا لموجة فيضانات جديدة.

وقالت السلطات الفلبينية أمس الثلاثاء إن عدد ضحايا الفيضانات -التي تضرب البلاد منذ نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي- ارتفع إلى 17 قتيلا فيما تشهد بعض المناطق أسوأ أحوال جوية منذ عشر سنوات.

وأوضحت أن من بين القتلى عشرة أشخاص قضوا غرقا، وسبعة قضوا بانزلاقات أرضية، كما شردت الفيضانات الناتجة عن الأمطار الغزيرة الآلاف ودفعت نحو 13 ألف شخص إلى اللجوء إلى المدارس والصالات الرياضية.

وقال مسؤولون في الدفاع المدني إن مياه الأمطار غمرت مدينة بوتوان جنوبي الفلبين والتي يقطنها 270 ألف نسمة، واضطر أكثر من أربعة آلاف شخص هناك للتوجه إلى ملاجئ خوفا من حصول انزلاقات أرضية. موضحين "إنها أسوأ فيضانات منذ عشر سنوات. المياه لا تغمر مدينة بوتوان عادة، لكنها هذه المرة غطتها برمتها".

وانتشلت فرق الإغاثة جثتي اثنين من المنقبين عن الذهب في ضواحي بوتوان، كما غرق عشرة أشخاص آخرين أو طمروا في انهيارات أرضية في مناطق أخرى منذ بدء الفيضانات في 29 ديسمبر/كانون الأول، وفق ما جاء في بيان صادر عن مجلس إدارة الكوارث.

تأهب بأستراليا
مياه الفيضانات تغمر طرقا بأستراليا (رويترز)
وفي أستراليا تستعد سلطات ولاية كوينزلاند شمالي شرقي البلاد المتضررة بفعل الفيضانات غير المسبوقة لمواجهة ارتفاع جديد في منسوب المياه اليوم في حين تم الإعلان عن توقع عواصف رعدية وهطول كميات كبيرة من الأمطار.

وأشار المكتب الأسترالي للأرصاد الجوية إلى أن مستوى نهر فيزتروي الذي يروي مدينة روكهامبتون المنكوبة يفترض أن يرتفع إلى أعلى مستوياته اليوم.

وهذه البلدية التي تضم 75 ألف نسمة والواقعة على بعد خمسمائة كلم من بريسبان على الساحل الشرقي لأستراليا تشكل أحد أبرز مدن هذه المنطقة الزراعية والمنجمية، المتضررة منذ أيام عدة بفعل فيضانات أدت إلى تضرر أكثر من مائتي ألف شخص في منطقة شاسعة مساحتها بقدر مساحة فرنسا وألمانيا معا.

وتم إصدار إنذار بعواصف رعدية في جنوب كوينزلاند اليوم بسبب وجود احتمال كبير أن تشهد المنطقة كميات كبيرة من الأمطار.

وفي مواجهة هذا الوضع غير المسبوق، من المقرر أن تعقد سلطات كوينزلاند اجتماعا طارئا لدراسة الردود الواجب تقديمها وقالت رئيسة وزراء الولاية آنا بليغ "لا يزال من الصعب تحديد التأثير على المدى الطويل إلا أن الآلاف من مواطنينا بحاجة إلى مساعدتنا".

وتخشى أجهزة الإغاثة بقاء مستوى المياه مرتفعا لأسبوعين على الأقل، مما يشجع على تكاثر البعوض الحامل  للأمراض. كما حذرت السكان من مخاطر الأفاعي السامة والتماسيح.
المصدر : وكالات

التعليقات