علي رضا (وسط) ينظر إلى شقيقه الأكبر أثناء تشييع شقيقتهما ليلى بباريس (الفرنسية) 

أعلن رضا بهلوي الابن الأكبر لشاه إيران أن شقيقه الأصغر علي قضى منتحرا في شقته في مدينة بوسطن الأميركية.

ونشر رضا بيانا على موقعه على الإنترنت قال فيه إن انتحار شقيقه علي (44 عاما) أصاب أسرته وأصدقاءه بحزن عميق، مضيفا أنه واجه صعوبة خلال السنوات الماضية في التغلب على "اكتئاب بسبب مصير بلده ووفاة والده وشقيقته".

وكان الشاه محمد رضا بهلوي قد توفي في مصر عام 1980 متأثرا بإصابته بمرض السرطان ودفن فيها بعد عام من إطاحة الثورة الإسلامية بحكمه, بينما عثر على ابنته ليلى ميتة في غرفة بأحد فنادق لندن عام 2001.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن فريدة بارس -وهي إحدى صديقات العائلة- قولها خلال اتصال هاتفي من باريس إن علي رضا دخل في حالة اكتئاب عميق منذ العثور على جثة شقيقته وكانت وقتها في الحادية والثلاثين من عمرها.

وقالت شرطة بوسطن إنها تحقق في شبهة الانتحار التي وقعت يوم أمس في الثانية ظهرا بالتوقيت المحلي بينما أشارت وسائل إعلام مدينة بوسطن إلى أن علي بهلوي انتحر بإطلاق النار على نفسه في شقته في ضاحية وست إند.

ولد علي رضا بهلوي –وهو الشقيق الأصغر بين خمسة أخوة- في طهران في 1966 ودرس في مدارسها قبل أن يسافر في 1979 إلى الولايات المتحدة حيث حصل على درجات علمية في جامعتي برينستون وكولومبيا.

كان الراحل عزبا ويدرس للحصول على درجة الدكتوراه بجامعة هارفارد في الدراسات الإيرانية القديمة.

المهاجرون موحدون
وفي رد فعل من الجالية الإيرانية في أميركا على الوفاة أصدر رئيس المجلس الوطني الأميركي الإيراني تريتا بارسي بيانا عبر فيه عن حزن الجالية على الوفاة، مشيرا إلى أن جميع المهاجرين موحدون في احترامهم لأسرة بهلوي وخسارتها المأساوية.

المصدر : وكالات