الرئيس القبرصي رفقة نظيره الفلسطيني (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت قبرص اليوم الأحد اعترافها بالدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، لتصبح  بذلك أول دولة عضو في الاتحاد الأوروبي تقدم على هذه الخطوة، وأول دولة خارج أميركا اللاتينية التي اعترفت تسع دول منها بهذه الدولة.
 
وجاء اعتراف قبرص في رسالة سلمها الرئيس ديميتريس كريستوفياس للرئيس محمود عباس.
 
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن كريستوفياس أكد في الرسالة "عمق العلاقات الثنائية المبنية على أسس تاريخية وعميقة".
 
وأضافت أنه أعرب أيضا عن أمله في أن تشهد المنطقة "تسوية سلمية تضمن قيام دولة مستقلة للشعب الفلسطيني، ذات سيادة وديمقراطية ومتصلة ومزدهرة على أرض فلسطين والقدس الشرقية عاصمة لها".
 
وكرر الرئيس القبرصي في رسالته موقف حكومة بلاده القاضي بأنها لن تعترف بأي تغيرات أحادية بحدود عام 1967 بما فيها القدس.
 
كما شدد على أن موقف بلاده المبدئي هو أن الاستيطان في الأراضي المحتلة يشكل عقبة جدية لسلام شامل في منطقة الشرق الأوسط.
 
وأطلقت السلطة الفلسطينية حملة دبلوماسية لاستقطاب الاعتراف بالدولة الفلسطينية، من أكبر عدد من دول العالم، ضمن خياراتها البديلة لتعثر مفاوضات السلام مع إسرائيل منذ أكتوبر/تشرين الثاني الماضي بسبب الاستيطان.
 
ونتيجة لذلك اعترفت تسع دول في أميركا الجنوبية (البراغواي والبرازيل والأرجنتين وبوليفيا وتشيلي والإكوادور والبيرو وغوانا والأوروغواي) بالدولة الفلسطينية في حدود ما قبل الرابع من حزيران عام 1967 وتضم قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967.
 
وانتقدت إسرائيل هذا الاعتراف المتلاحق بحجة أنه يعرقل عملية السلام في المنطقة.

المصدر : وكالات,الجزيرة