قندهار شهدت العديد من التفجيرات العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قتل نائب حاكم ولاية قندهار جنوبي أفغانستان في تفجير استهدف موكبه صباح اليوم وأسفر أيضا عن مصرع سائقه وثلاثة مدنيين وفق ما نقل مراسل الجزيرة عن قائد الشرطة بالولاية.
 
وقال بيان صادر عن مكتب حاكم قندهار إن عبد اللطيف أشنا قتل أثناء توجهه إلى عمله بانفجار دراجة نارية مفخخة فجرها انتحاري لدى مرور موكب نائب الحاكم بمنطقة خواجه بابا بمدينة قندهار، مشيرا إلى أن خمسة أشخاص آخرين جرحوا في الهجوم.
 
ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم لكن قندهار هي المعقل السابق لحركة طالبان التي أطاح بحكمها غزو قادته الولايات المتحدة أواخر عام 2001 ومسقط رأس زعيمها الملا محمد عمر.
 
وفي تطور آخر قتل ما لا يقل عن تسعة أشخاص وأصيب ستة آخرون عندما انفجرت قنبلة في متجر يرتاده أجانب في العاصمة الأفغانية كابل أمس. وقالت الشرطة الأفغانية إن ثلاث نساء أجنبيات وطفلا كانوا بين الضحايا.
 
ونقلت وكالة رويترز عن مصادر في طالبان قولها إن الحركة كانت وراء الهجوم الذي نفذه انتحاري واستهدف أجانب. وتسبب الانفجار في احتراق المبنى وتناثر الشظايا على بعد مئات الأمتار في المنطقة.
 
وصعدت قوات بقيادة الولايات المتحدة العام الماضي عملياتها العسكرية ضد طالبان في جنوبي أفغانستان وخاصة في مدينة قندهار وما حولها.
 
ومنذ الغزو تواجه القوات الأجنبية والقوات الأميركية التي يبلغ قوامها 140 ألف جندي مقاومة من مقاتلي حركة طالبان تصاعدت في الآونة الأخيرة، في وقت تستعد فيه تلك القوات لتسليم المهام الأمنية للقوات الأفغانية بحلول 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات