أعضاء البرلمان الروسي أقروا المعاهدة بالإجماع (رويترز-أرشيف) 

 صادق البرلمان الروسي اليوم على معاهدة خفض الأسلحة الإستراتيجية مع الولايات المتحدة "ستارت 2" وهي الأولى بين البلدين منذ أكثر من عشرين عاما.

وأيد المعاهدة النواب الـ137 الحاضرون (من أصل 180 نائبا) في جلسة مجلس الاتحاد بعد يوم من إجازتها في مجلس الدوما الذي يمثل الغرفة السفلى في البرلمان، وستدخل حيز التنفيذ بعد توقيعها من قبل الرئيس ديمتري ميدفيديف.

وستلزم المعاهدة التي أقرها مجلس الشيوخ الأميركي الشهر الماضي البلدين بخفض ترسانتهما خلال سبع سنوات إلى 1550 رأسا حربيا كحد أقصى من أصل 2200 رأس موجود حاليا.

وهي تلزم كل جانب بنشر ما لا يزيد على سبعمائة من الصواريخ طويلة المدى والقاذفات الثقيلة، وتضع قواعد للتحقق لم تكن قائمة منذ انقضاء أجل معاهدة خفض الأسلحة الإستراتيجية الأولى (ستارت 1) في 2009.

يُشار إلى أن مشروع القانون الذي أقره مجلس الشيوخ الأميركي حول المعاهدة تضمن فقرة تنص على أنها لن تحول دون تطوير مشروع الدرع الصاروخي.

بالمقابل ألحق مجلس الدوما قرارا بالمعاهدة ينص على أن موسكو ستواصل الالتزام بها إذا لم يشكل مشروع الدرع الصاروخي تهديدا لنظام الحماية النووية الروسي.

ميدفيديف وأوباما يتبادلان وثائق المعاهدة خلال قمة براغ في أبريل/ نيسان الماضي (الفرنسية-أرشيف)
مصلحة روسيا
وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الاتحاد ميخائيل مارغيلوف إن المعاهدة "تصب بلا شك في مصلحة بلدنا" وإنها تلعب دورا محوريا في "إعادة ضبط العلاقات" الروسية الأميركية وإنها "تشهد على الثقة بين البلدين".

من جانبه أكد وزير الدفاع الروسي أناتولي سيرديوكوف أن ترسانة روسيا الإستراتيجية لن تخرج عن نطاق المؤشرات المحددة في معاهدة تقليص الأسلحة الإستراتيجية الجديدة مع الولايات المتحدة حتى في حال تطبيق برنامج التسليح الحكومي المحدد حتى العام 2010.

ورحّب الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس في مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف بمصادقة مجلس النواب الروسي على ستارت 2 التي اعتبرها واحد من أهم الإنجازات في علاقات الشراكة الروسية الأميركية في الآونة الأخيرة.

بدوره رحب الأمين العام لحلف الناتو أندرس فوغ راسموسن اليوم بمصادقة البرلمان الروسي على المعاهدة، واعتبر أن المصادقة الروسية والأميركية عليها "خبر جيد للسلام والأمن العالميين".

المصدر : وكالات