سول تطالب بيونغ يانغ بالاعتذار
آخر تحديث: 2011/1/25 الساعة 15:02 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/25 الساعة 15:02 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/21 هـ

سول تطالب بيونغ يانغ بالاعتذار

دورية من كوريا الجنوبية (الفرنسية-أرشيف)

 شككت كوريا الجنوبية اليوم الثلاثاء في نية جارتها الشمالية إجراء محادثات عسكرية رفيعة معها رغم موافقتها عليها، وطالبتها بتقديم اعتذار "مقبول" عن القصف الذي نفذته ضد جزيرة حدودية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وجاءت هذه المواقف من سول في تصريحين منفردين لكل من وزير الخارجية كيم سونغ هوان ووزير الوحدة هيون إن تيك.

وأعلن وزير الوحدة أن قبول اقتراح الحوار لا يعني أن الجنوب بدأ يثق في كوريا الشمالية.

وأضاف "لم يتضح بعد ما إذا كانت السلطات الكورية الشمالية مسؤولة أو أن اقتراحها صادق" في إشارة منه إلى دعوة بيونغ يانغ الأسبوع الماضي جارتها الجنوبية إلى محادثات عسكرية رفيعة المستوى لمناقشة قضايا عسكرية.

وطالب هوان بيونغ يانغ إلى تقديم "تنازلات كافية" تساعد في تحسين حقيقي في العلاقات بين البلدين، مشيرا إلى أن وتيرة ونطاق المحادثات بين الطرفين في المستقبل يعتمد على موقف الشمالية.

وقال "إنه لا بد من التأكد من التدابير المسؤولة التي يمكن أن تؤخذ في الاعتبار إلى جانب إعادة تأكيد التعهد بنزع السلاح النووي الكوري الشمالي حتى تمضي العلاقات بين الكوريتين نحو التحسن".

يُذكر أن اقتراح بيونغ يانغ بشأن المحادثات الدفاعية جاء بعد القمة التي جمعت الأسبوع الماضي في واشنطن الرئيسين الأميركي باراك أوباما والصيني هو جينتاو والتي دعت إلى حوار كوري مشترك جاد وبناء.

القصف الكوري الشمالي لجزيرة حدودية في نوفمبر/ تشرين الثاني (الجزيرة-أرشيف) 
اعتذار
ومن جهة أخرى، نقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية يونهاب عن وزير الخارجية قوله إن بلاده تريد الاعتذار من كوريا الشمالية.

وأوضح "ليس مناسباً بالنسبة إلي الحديث عما ستتم مناقشته خلال المحادثات، لكن فيما يتعلق بالاعتذار، فالمبدأ الواضح هو ضرورة التقدم باعتذار عما بدر من الطرف المخطئ".

والاعتذار هو عن قصف بيونغ يانغ في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي جزيرة حدودية تحت سيطرة كوريا الجنوبية أسفر عن سقوط قتلى. 

ورفع القصف المدفعي الشمالي درجة التوتر في شبه الجزيرة الكورية إلى أعلى مستوى منذ الحرب بين الكوريتين بين عامي 1950 و1953.  

يُذكر أن كوريا الشمالية لا تعترف بالحدود البحرية مع جارتها الجنوبية التي رسمتها الأمم المتحدة عام 1953، وما تزال شبه الجزيرة الكورية عمليا في حالة حرب لأن النزاع بين الجانبين انتهى بهدنة ولم ينته بتوقيع اتفاقية للسلام.

المصدر : الجزيرة,يو بي آي

التعليقات