دوفالييه يتعاطف مع ضحاياه بهايتي
آخر تحديث: 2011/1/22 الساعة 09:53 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/22 الساعة 09:53 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/18 هـ

دوفالييه يتعاطف مع ضحاياه بهايتي

دوفالييه يحيي مناصريه (الفرنسية)

أعرب دكتاتور هايتي السابق جان كلود دوفالييه، في أول تصريح علني له منذ عودته المفاجئة من المنفى، عن تعاطفه مع من تعرضوا لانتهاكات خلال فترة حكمه، داعيا إلى المصالحة الوطنية والمشاركة في إعادة إعمار البلاد.
 
جاء ذلك في كلمة مقتضبة ألقاها دوفالييه الجمعة بمنزل خاص على جبل يطل على العاصمة بورت أو برنس عبر فيها عما أسماه حزنه العميق وتعاطفه مع أهالي من تعرضوا لمضايقات وانتهاكات خلال فترة توليه للسلطة بين عامي 1971 و1986.
 
بيد أن دوفالييه لم يقدم في حديثه اعتذارا صريحا عن عمليات الاعتقال والقتل والتعذيب التي وقعت خلال 15 عاما قضاها بالسلطة، مكتفيا بالقول "انتهز هذه الفرصة لأبدي من جديد حزني العميق على هؤلاء من أبناء وطني الذين يعتبرون أنفسهم بشكل حقيقي ضحايا في ظل حكمي".
 
ودعا دوفالييه -الذي بدا عليه التعب وغادر المنصة بعد دقائق ليترك الحديث لمحاميه- إلى تحقيق المصالحة الوطنية، مشيرا إلى أنه جاء إلى البلاد للمشاركة في إعادة إعمار ما تضرر من الزلزال المدمر الذي ضرب قبل عام.


 
إعادة الإعمار
مؤيدو دوفالييه أثناء حضورهم للكلمة التي ألقاها (الفرنسية)
وقال الرئيس السابق إنه اختار العودة في الذكرى السنوية الأولى للزلزال كي يظهر التضامن خلال هذه الفترة الصعبة، دون أن يشير من قريب أو بعيد إلى أي مخططات مستقبلية له على المستوى السياسي، معربا عن أمله في حل الأزمة السياسية القائمة.

وأضاف أن قراره بالعودة خلال هذه الفترة تزامن مع استعداده للمثول أمام القضاء، قبل أن يعبر عن ثقته بأن الرغبة في مشاركة الجميع بإعادة الإعمار ستكون أقوى من الرغبة بمضايقته والتعرض له.

وكان القضاء الهايتي وجه الثلاثاء الماضي إلى دوفالييه تهمة الفساد واختلاس أموال عامة خلال فترة تولية السلطة، قبل يوم من تقديم أربع شكاوى ضده أمام القضاء تتهمه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

يُذكر أن جماعات حقوق الإنسان سبق واتهمت دوفالييه بنهب خزائن الدولة ومواصلة عهد الإرهاب الذي كان سائدا أيام والده فرانسوا دوفالييه الذي توفي عام 1971، ومسؤوليته عن فترة الاعتقالات في عهده الذي سقط بانتفاضة شعبية عام 1986.

وما تزال الصورة غير واضحة في هايتي بشأن عودة دوفالييه الأحد الماضي لتضيف غموضا جديدا على المشهد السياسي المتأزم أصلا مع تأجيل الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، والأوضاع الصعبة المرافقة من انتشار الكوليرا وتباطؤ الجهود لمساعدة البلاد على التعافي من آثار الزلزال.

المصدر : وكالات