المظاهرة خرجت على خلفية اتهامات بفساد الحكومة (رويترز) 

قتل شخصان على الأقل أثناء احتجاجات في ألبانيا خارج مقر الحكومة نظمها الحزب الاشتراكي المعارض للمطالبة باستقالتها على خلفية اتهامات بالفساد. 

وقالت مصادر طبية إن القتيلين من المدنيين وتظهر العلامات أنهما أصيبا بالرصاص من مدى قريب بمسدس من عيار صغير.

واندلعت أعمال عنف أثناء المظاهرة التي دعا إليها حزب ألبانيا الاشتراكي للاحتجاج على "الفساد واسع النطاق" لحكومة رئيس الوزراء المحافظ صالح بريشا.

وتجمهر الآلاف للمشاركة في المسيرة التي كان من المفترض أن تكون سلمية عندما بدأ جانب من المتجمهرين في إلقاء الحجارة على الشرطة، بينما ذكرت تقارير بأن المتظاهرين حاولوا اقتحام مكتب بريشا.

وأظهرت لقطات تلفزيونية الشرطة تنتشر عبر الشارع الرئيسي وتطارد محتجين وتضرب بعضهم بالهري.

وكانت الشرطة استخدمت في وقت سابق مدافع المياه والقنابل المسيلة للدموع لتفريق مظاهرة دعا إليها حزب ألبانيا الاشتراكي بوسط العاصمة تيرانا.

وتفرق المحتجون بعد دعوات للهدوء من الرئيس بامير توبي وزعيم الحزب الاشتراكي إيدي راما.

واستقال وزير بالحكومة الألبانية الأسبوع الماضي ليمثل أمام القضاء في قضية فساد.

وعلى مدار العامين الماضيين قام الاشتراكيون بتنظيم المظاهرات ضد مزاعم تزوير حكومة بريشا لانتخابات يونيو/حزيران 2009. 

المصدر : وكالات