جهود أفريقية لحل الأزمة العاجية
آخر تحديث: 2011/1/17 الساعة 07:36 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/17 الساعة 07:36 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/13 هـ

جهود أفريقية لحل الأزمة العاجية

غباغبو (يمين) يستقبل أودينغا (يسار) في وقت سابق بالقصر الرئاسي بأبيدجان (الأوروبية-أرشيف)

يصل رئيس الوزراء الكيني رايلا أودينغا اليوم الاثنين إلى أبيدجان ضمن المساعي المبذولة لحل الأزمة العاجية حيث من المقرر أن يلتقي أطراف الأزمة العاجية، في حين جدد معسكر الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو مطالبته برحيل قوات الأمم المتحدة المتواجدة في البلاد.

فقد غادر أودينغا بلاده أمس الأحد متوجها نحو نيجيريا كمحطة للتشاور، حيث سيلتقي -وهو مبعوث الاتحاد الأفريقي لهذه الأزمة- الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان بصفته رئيس منظمة التجمع الاقتصادي لدول غرب أفريقيا (إيكواس).

وأفادت مصادر رسمية أن الاجتماع سيشارك فيه أيضا رؤساء دول بنين بوني يايي وسيراليون إرنست كوروما والرأس الأخضر بدرو بيريس الذين شاركوا في جهود الوساطة التي يقوم بها التجمع الاقتصادي لدول غرب أفريقيا، والذين سبق لهم أن زاروا ساحل العاج إلا أن جهودهم لم تكلل بالنجاح.

وقد شهدت ساحل العاج أزمة سياسية بعد إجراء جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية يوم 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حيث أعلنت اللجنة العليا للانتخابات فوز المرشح الحسن وتارا، لكن المجلس الدستوري ألغى نتيجتها وأعلن غباغبو رئيسا للبلاد لولاية جديدة.

غير أن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي ودولا غربية وأفريقية اعترفت بوتارا رئيسا وطالبت غباغبو بالتنحي، كما فرضت أوروبا عليه وعلى بعض المقربين منه عقوبات، في حين علق الاتحاد الأفريقي عضوية ساحل العاج.

على صعيد آخر، جمد الاتحاد الأوروبي السبت الماضي أصول الموانئ وشركة النفط المملوكة للدولة وثلاثة بنوك، في أحدث خطوة لإقناع غباغبو بالتخلي عن الحكم لصالح وتارا.

معسكر غباغبو طالب القوات الأممية
بمغادرة ساحل العاج (رويترز-أرشيف)

رحيل "الأممية"
وضمن أولى ردود الفعل، قلل معسكر غباغبو من شأن العقوبات وقال إنه ما زال قادرا على الوصول إلى حسابات في بنك غرب أفريقيا المركزي حتى رغم اعتراف زعماء المنطقة بفوز منافسه وتارا بالانتخابات الرئاسية.

في المقابل، جدد معسكر غباغبو مطالبته برحيل قوات الأمم المتحدة في البلاد، بينما تسعى هذه القوات إلى زيادة تواجدها هناك.

وقالت حكومة غباغبو في بيان تلاه المتحدث باسمها أهوا دون ميلو عبر التلفزيون الرسمي إنها "تريد التذكير بأنها طلبت انسحاب قوات الأمم المتحدة في ساحل العاج بسبب انحيازها الواضح في إدارة الأزمة التي تلت الانتخابات وعدم تطبيقها الإجراءات المتعلقة بنزع سلاح المتمردين".

وأضاف البيان أن "أي خطوة تهدف إلى جعل هذا الوجود دائما، لم تعد تملك هدفا حقيقيا لساحل العاج".

وتسعى الأمم المتحدة حاليا إلى إرسال ألفي جندي إضافي تعزيزا لقواتها في ساحل العاج، والتي تبلغ حاليا نحو 9500 عنصر.

حل سلمي
ورغم المطالبة برحيل القوات الأممية، أكد ميلو أن "ساحل العاج تبقى مفتوحة أمام تعاون مع الأمم المتحدة يخدم السلام"، مكررا أن حكومة غباغبو "تسعى إلى حل سلمي وتفاوضي للأزمة" السياسية الراهنة. 

وكانت قوات الأمم المتحدة في ساحل العاج قد اتهمت الخميس "القوات المدنية والعسكرية من معسكر الرئيس غباغبو" بحرق أو تخريب خمس من سياراتها بأبيدجان، في آخر حلقة من سلسلة حوادث من هذا النوع.

وارتباطا بموضوع الحل السياسي، قال ميلو "نريد أن يتأسس حوار" بين معسكر وتارا وغباغبو.

وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أن "بإمكان الطرفين أن يجلسا ويتناقشا ومن ثم يجدا حلا" للإشكاليات المطروحة.

المصدر : وكالات

التعليقات