أكثر من ثلاثين ألف منزل تضررت بولاية كوينزلاند (الأوروبية)

ضربت فيضانات عارمة جنوب شرق أستراليا وغمرت آلاف المنازل بأكثر من ثلاثين بلدة، بينما تتواصل الجهود بالمناطق الشمالية للتخلص من آثار فيضانات خلفت أكثر من 27 قتيلا وألحقت أضرارا بأكثر من ثلاثين ألف منزل.
 
وتسببت مياه الفيضانات التي ضربت ولاية فكتوريا جنوب شرق البلاد اليوم الأحد في غمر 13 ألف عقار، وأجبرت أكثر من ثلاثة آلاف شخص على إخلاء منازلهم في ظل ارتفاع المياه إلى مستويات قياسية.
 
وكانت مياه الفيضانات قد اجتاحت العديد من المنازل، وجرفت الأسيجة والأشجار، ودمرت الطرقات في جريانها نحو الجنوب الشرقي.
 
وتواجه أجزاء من ولاية فكتوريا -التي تعرضت لأسوأ حريق بري في تاريخ أستراليا قبل عامين- فيضانا عارما لم تشهد مثله في السابق كثير من بلدات الولاية.
 
وانقطع التيار الكهربائي عن ثمانية آلاف منزل بمدينة ملبورن عاصمة الولاية بعدما ضربتها الرياح العاتية والأمطار الغزيرة.
 
كما أدت الأمطار الغزيرة غير الموسمية التي سقطت على شمال جزيرة تسمانيا إلى إلحاق أضرار جسيمة بالطرقات والجسور، وأجبرت نحو خمسمائة شخص على إخلاء منازلهم.
 
بلدات معزولة
وما تزال عدة بلدات في "نيو ساوث ويلز" شمالي أستراليا معزولة جراء مستويات المياه المرتفعة التي تسببت في تقطع السبل بنحو ستة آلاف شخص. 
 
وتأتي هذه الفيضانات بعد ستة أسابيع من الفيضانات العارمة التي أصابت
ولاية كوينزلاند بشمال شرق البلاد حيث غمرت المياه أرضا بمساحة فرنسا وألمانيا مجتمعتين.
 
ويكافح أكثر من 12 ألف متطوع بمدينة بريسبان عاصمة الولاية لليوم الثاني لمساعدة السكان في إزالة الطين والأوساخ التي خلفتها المياه المنحسرة من نحو ثلاثين ألف منزل وعقار تضررت بالفيضانات.
 
ويقول المسؤولون إن تنظيف المدينة كليا سيستغرق شهراً، في حين أن إعادة إصلاح ما دمرته الفيضانات قد يستغرق عامين.

المصدر : وكالات