مقبرة جماعية ثالثة بساحل العاج
آخر تحديث: 2011/1/14 الساعة 10:42 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/14 الساعة 10:42 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/10 هـ

مقبرة جماعية ثالثة بساحل العاج

الأمم المتحدة تشتبه في سقوط قتلى كثر برصاص قوات الرئيس المنتهية ولايته غباغبو(الجزيرة-أرشيف)

أعلنت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي أن تقارير تفيد بوجود مقبرة جماعية ثالثة وسط ساحل العاج. يأتي ذلك بينما تستمر الإدانة الدولية لقيام قوات موالية للرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو بمهاجمة وحرق عربات ومركبات تابعة للمنظمة الدولية في أبيدجان.

وقالت نافي بيلاي للصحفيين في جنيف أمس إن قوات ساحل العاج تمنع ممثليها وممثلي الأمم المتحدة من الوصول إلى موقع بالقرب من مدينة دالوا وسط البلاد حيث يرجح وجود مقبرة جماعية.

وسبق أن وجهت اتهامات لقوات غباغبو بشأن موقعين آخرين داخل أبيدحان وحولها.

وتشتبه الأمم المتحدة بأن العديد من القتلى سقطوا على أيدي قوات أمن موالية للرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو أو مليشيات حليفة له أثناء الغارات التي تشنها ليلا على الأحياء، بالإضافة إلى خطف مئات آخرين.

ورفض معسكر غباغبو مرارا التقارير بشأن المقابر الجماعية و"فرق الموت" ووصفها بأنها افتراءات من قبل حلفاء الرئيس المعترف به دوليا الحسن وتارا.

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أدان الهجوم على القوات الأممية (رويترز)
تنديد أممي وأميركي
وفي إطار ردود الفعل على مهاجمة وحرق عربات ومركبات تابعة للمنظمة الدولية في أبيدجان من طرف قوات موالية لغباغبو، أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تلك الهجمات.

وقال المتحدث باسم المنظمة الأممية مارتن نسيركي إن بان كي مون "قلق بشدة" بشأن سلسلة الحوادث التي استهدفت المنظمة الدولية، مشيرا إلى وقوع ست حوادث أمس، بينها الهجمات التي وقعت في أبيدجان، حيث أحرقت مركبة عسكرية تابعة لبعثة الأمم المتحدة في ساحل العاج.

وكان نسيركي قال في وقت سابق من الأسبوع الجاري إن الأمين العام يدين أيضا الاستخدام المتواصل لتلفزيون "آر.تي.آي" الحكومي للتحريض على العنف ضد بعثة حفظ السلام الأممية، بما في ذلك نشر معلومات زائفة تفيد بأن أفراد البعثة يقدمون الدعم الفعال لقوة مناوئة لغباغبو، تعرف باسم "جنود القوات الجديدة".

ولفت إلى أن الأمين العام جدد تحذيره لأولئك المسؤولين عن تنظيم وتنفيذ الهجمات ضد الأمم المتحدة، مجددا تحذيرات سابقة بأن الهجوم على قوات حفظ السلام وتدمير الأصول المخصصة لحماية المدنيين هي جريمة تحت طائلة القانون الدولي.

ويوجد للأمم المتحدة هناك قوات يبلغ قوامها عشرة آلاف فرد، كما يتمركز مئات الجنود بمقر وتارا والمنطقة المحيطة بالمقر في فندق غولف حيث يتعرضون فعليا لحصار من قوات غباغبو.

ومن جهتها، أدانت الولايات المتحدة الهجمات على أفراد قوة حفظ السلام الأممية في ساحل العاج.

واتهم المتحدث باسم الخارجية بي.جيه كراولي، غباغبو وحلفاءه بمحاولة "إثارة شعور مناوئ للأمم المتحدة" في ساحل العاج، قائلا إن الولايات المتحدة تدين بشدة الهجمات على قوات حفظ السلام.

وقال كراولي "ندين بشدة التدخل في عمل بعثة الأمم المتحدة... نعد ذلك انتهاكا لنظام العقوبات الخاص بمجلس الأمن الدولي".

وأوضح كراولي أن الولايات المتحدة قبلت تعيين وتارا سفيرا لبلاده لدى واشنطن، وتتوقع وصول هذا السفير إلى العاصمة الأميركية في الأسابيع المقبلة.

ودعمت الولايات المتحدة والأمم المتحدة ومعظم المجتمع الدولي الحسن وتارا باعتباره الرئيس المنتخب حديثا لساحل العاج، رغم أن غباغبو لا يزال يحكم السيطرة على البلاد.

صراع

لوران غباغبو يرفض التنحي عن السلطة(الفرنسية)
ويدور صراع حاد بين غباغبو ووتارا منذ انتخابات 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حيث يرفض الأول التخلي عن منصبه رغم ضغوط دولية هائلة، ووسط اعتراف أطراف دولية كثيرة -على رأسها الأمم المتحدة- بفوز الثاني بتلك الانتخابات.

ومنذ اندلاع الأزمة، ذكرت مصادر أممية أن أكثر من 200 شخص قتلوا -غالبيتهم من أنصار وتارا- إثر اقتحام قوات الأمن والجيش المؤيدة لغباغبو أحياء يسكنها أنصار المعارضة.

كما تحدثت المنظمة الدولية عن فرار أكثر من 20 ألف شخص باتجاه ليبيريا بسبب تدهور الأوضاع الأمنية، وأعربت عن قلقها حيال أنباء تشير إلى تعرض المئات للخطف والاعتقال في سجون سرية.

المصدر : وكالات

التعليقات