المسؤولون الأميركيون يسعون إلى سد الثغرات الأمنية في وسائل النقل (الفرنسية-أرشيف)

تؤكد معلومات مخابراتية أميركية أن تنظيم القاعدة قد يحاول تخبئة المتفجرات في الترامس (إناء عازل يحفظ الحرارة) التي يحملها الركاب معهم على متن الطائرات.

وقال مسؤول أميركي رفيع إن التحذير الذي أصدرته سلطات بلاده الشهر الماضي من حمل الركاب للترامس يستند إلى هذه المعلومات المخابراتية.

وأصدرت الإدارة الأميركية لسلامة النقل تحذيرا قبل عطلة عيد الميلاد جاء فيه أن الترامس وأواني الشرب الأخرى الشبيهة قد تخضع لإجراءات أمن إضافية إذا حملها الراكب معه عبر نقاط التفتيش في المطارات.

وقال مدير إدارة سلامة النقل جون بيستول إن خطة القاعدة تقضي باستخدام مادة تيايهتيبي الكيماوية ووضعها حول الترمس ثم زرعها في طائرة ركاب أو طائرة شحن.

وخلال منتدى للجنة الدائمة للقانون والأمن القومي التابعة لنقابة المحامين الأميركيين، قال بيستول إن معلومات المخابرات عن الخطة الجديدة للقاعدة تكشفت يوم 23 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ويسعى المسؤولون الأميركيون إلى سد الثغرات الأمنية في وسائل النقل بعد أن حاول جناح القاعدة في اليمن إرسال طردين ملغومين على متن طائرة تجارية وطائرة شحن أميركيتين، إلا أنهما اكتشفا في دبي وبريطانيا.

ومادة تيايهتيبي هي نفسها التي استخدمها شاب نيجيري حاول تفجير شحنة ناسفة خبأها في ملابسه الداخلية في رحلة جوية يوم عيد الميلاد عام 2009 وأيضا في حبر طابعة كانت مرسلة في شحنة جوية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : رويترز