جانب من تشييع العالم النووي مسعود علي محمدي قبل نحو عام (الفرنسية)

أعلنت السلطات الإيرانية أنها ألقت القبض على شبكة جواسيس مرتبطة بجهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) كانت وراء اغتيال عالم نووي إيراني العام الماضي.

ونقل التلفزيون الحكومي بيانا من وزارة الاستخبارات الإيرانية جاء فيه أنها "دمرت شبكة الجواسيس والإرهابيين التي لها صلة بالموساد وكانت وراء اغتيال مسعود علي محمدي".

وذكر البيان أن إسرائيل "استغلت بعض الدول الأوروبية وغير الأوروبية بل وبعض الدول المجاورة لتنفيذ عملية الاغتيال"، دون ذكر تفاصيل أخرى.
 
ونسبت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية إلى مصدر مطلع قوله إنه سيتم الإعلان قريبا عن المزيد من تفاصيل إلقاء القبض على المشاركين في اغتيال العالم الإيراني محمدي.
 
واغتيل محمدي -وهو عالم أكاديمي يدرس الفيزياء في جامعة طهران- يوم 12 يناير/كانون الثاني من العام الماضي في انفجار قنبلة أمام منزله. وألقت طهران آنذاك مسؤولية اغتياله على إسرائيل والولايات المتحدة. 
 
وتكرر استهداف العلماء الإيرانيين حيث قتل عالم وأصيب آخر نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في حادثين منفصلين نفذا بنفس الطريقة التي اغتيل بها محمدي.
 
وكان البروفيسور مجيد شرياري -أستاذ الفيزياء في جامعة شهيد بهشتي والعضو في الجمعية النووية الإيرانية- قتل في انفجار قنبلة ألصقها شخصان يستقلان دراجة نارية بسيارته أثناء سيره في شمال شرقي طهران.
 
كما أصيب بجروح بالغة البروفيسور فريدون عباسي -أستاذ الفيزياء المتخصص في أشعة الليزر- مع زوجته في اعتداء نفذ بنفس الطريقة في شارع الجيش أمام جامعة شهيد بهشتي. 
 
وذكرت مصادر غربية أن علي محمدي كان يعمل مع محسن فخر زاده محبتي وفريدون عباسي ديواني اللذين يخضع كل منهما لعقوبات من الأمم المتحدة بسبب عملهما فيما يشتبه في أنه تصنيع أسلحة نووية.

المصدر : وكالات