فرق الإنقاذ تحاول سحب الحافلة التي طمرتها الانهيارات الطينية (رويترز)

تسببت انهيارات أرضية نجمت عن هطول أمطار غزيرة بمقتل عدد من الأشخاص في غواتيمالا التي أعلن رئيسها حالة الطوارئ في المناطق المتضررة وسط توقعات باستمرار الأحوال الجوية السيئة.

فقد أكدت السلطات الرسمية في غواتيمالا سيتي اليوم الأحد أن 18 شخصا على الأقل قتلوا جراء وقوع انهيارات أرضية بسبب الأمطار الغزيرة بينهم 12 شخصا قضوا عندما غمرت الأوحال الحافلة التي كانوا يستقلونها أمس السبت على الطريق الرئيسي بين الأميركتين على بعد ثمانين كيلومترا داخل غواتيمالا سيتي.

وأعلن الرئيس الغواتيمالي ألفارو كولوم حالة الطوارئ في البلاد، وأكد في معرض رده على أسئلة الصحفيين أن ستة آخرين قتلوا في حوادث متفرقة بسبب الانهيارات الناجمة عن الأمطار الغزيرة التي تساقطت على أنحاء متعددة في البلاد وجنوب المكسيك.

منظر عام لمنطقة الانهيارات على الطريق الرئيسي بين الأميركتين (رويترز)
حالة الطوارئ
وشدد الرئيس كولوم على أن الأولوية في الوقت الحاضر تتركز على التعامل مع المتضررين، لافتا إلى أن الأضرار والخسائر الناجمة عن أسبوع من الأمطار الغزيرة تقدر بنحو خمسمائة مليون دولار أي ما يعادل 40% من الخسائر التي نجمت عن الإعصار أغاثا الذي ضرب البلاد قبل أشهر متسببا بمقتل 156 وتشريد الآلاف.
 
وأوضح الخبراء المختصون أن الأمطار الغزيرة التي هطلت على المناطق الجنوبية من المكسيك وغواتيمالا على مدى الأسبوع الماضي أشبعت التربة بالمياه مما جعلها رخوة وقابلة للانزلاق.
 
وتوقع خبراء الأرصاد الجوية استمرار حالة الطقس الممطر فترة أطول، الأمر الذي دفع بالسلطات المختصة في كلا البلدين لاتخاذ تدابير احترازية تحسبا لوقوع انهيارات طينية.
 
جنوب المكسيك
وفي هذا الإطار دفعت الأمطار الغزيرة التي هطلت على ولاية توباسكو المكسيكية آلاف المواطنين لإخلاء منازلهم، فيما أبلغت السلطات المعنية في ولايتي أوكساكا وتشياباز -القريبتين من غواتيمالا- عن حدوث فيضانات وسيول تنذر بتداعيات خطيرة.

في الأثناء عمدت السلطات المعنية في المناطق المذكورة إلى فتح بعض السدود المعدة لتوليد الطاقة الكهربائية مما سمح بمرور المزيد من المياه إلى الأراضي المجاورة وفاقم من خطورة الوضع.

المصدر : وكالات