انخفضت قوة الإعصار إيرل إلى مستوى عاصفة مدارية (الفرنسية-أرشيف) 

ضربت العاصفة المدارية "إيرل" المناطق الساحلية الواقعة شرقي كندا برياح عاتية وأمطار غزيرة, غير أنها أسفرت عن أضرار طفيفة وبدأت قوتها تتلاشى على نحو سريع.

وقال المركز الوطني الأميركي للإعصار إن إيرل ضرب المناطق الواقعة شمال شرق خليج سانت لورانس بسرعة بلغت 75 كلم في الساعة.

وانخفضت قوة الإعصار إيرل إلى مستوى عاصفة مدارية الجمعة ومساء السبت مع بلوغ سرعته 100 كلم في الساعة، بعد أن تم تصنيفه في الفئة الرابعة، وهو أعلى ثاني تصنيف في مقياس مؤلف من خمس فئات, بعد أن بلغت أقصى سرعة للرياح فيه 220 كلم في الساعة.

وأدت العاصفة إلى قطع الكهرباء عن 200 ألف منزل وشركة في شتى أنحاء إقليم نوفا سكوتيا, الذي يقطنه نحو 940 ألف نسمة وقالت هيئة كهرباء الإقليم إن إعادة الخدمة بشكل كامل ستستغرق يومين.

وضرب إيرل على مدار الأسبوع ساحل الأطلسي في الولايات المتحدة من كارولينا الشمالية إلى نيوإنغلاند، مما تسبب في إغلاق شواطئ وهبوب موجة من الطقس السيئ لكنه ظل متمركزا إلى حد كبير بعيدا عن الشاطئ وخلف أضرارا محدودة نسبيا.

المصدر : وكالات