صادقت الحكومة الإسرائيلية في جلستها الأسبوعية اليوم على تعيين اللواء يوآف غالنت رئيسا لأركان الجيش الإسرائيلي، خلفا لقائده السابق الفريق غابي أشكنازي الذي يغادر منصبه في يناير/كانون الثاني القادم.

وتم تعيين غالنت (51 عاما) لفترة ثلاث سنوات، بيد أنه يبقى أمام الحكومة خيار تمديدها سنة إضافية.

وكان غالنت قد تنافس مع خمسة جنرالات آخرين على هذا المنصب بعدما رشحه وزير الدفاع إيهود باراك وحظي بدعم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الذي امتدح غالنت في مستهل اجتماع حكومته.

وقاد غالنت -وهو عضو سابق في القوات الخاصة البحرية- قوات الاحتلال في العدوان على غزة أواخر 2008 وأوائل 2009، وعمل في الجيش لأكثر من ثلاثة عقود، وهو يتولى حاليا القيادة الجنوبية، كما قاد عميات سرية في لبنان لم يكشف النقاب عن مضمونها.

وعارض التعيين خلال الجلسة الحكومية الوزير ميخائيل إيتان من حزب الليكود والذي قال إن غالنت "تصرف مثل رجل المافيا".

وكان غالنت قد اتهم بالاستيلاء على أراض قرب بيته في بلدة عميكام الواقعة جنوب مدينة حيفا، لكن الشرطة قررت مؤخرا إغلاق ملف القضية.

وتغيب عن التصويت في الجلسة الحكومية الوزير موشيه يعالون الذي شغل منصب رئيس الأركان في الماضي.

وفسر يعالون تغيبه عن التصويت بتحفظه على طريقة طرح قرار التعيين على الحكومة والتي وصفها بالمتسرعة.

وقد اتهم غالنت بإعداد خطة لزيادة نفوذه وزعزعة خصومه الذين نافسوه للفوز بقيادة الجيش.

المصدر : الجزيرة + وكالات